• الجمعة 05 يونيو 2020
  • بتوقيت مصر11:42 ص
Advertisements
Advertisements
بحث متقدم
الدكتور أحمد جمال مدير معهد أورام المنيا:

لا داعي للهلع من "كورونا".. الفيروس ضعيف والنظافة تقتله

ملفات ساخنة

الدكتور أحمد جمال مدير معهد أورام المنيا
الدكتور أحمد جمال مدير معهد أورام المنيا
Advertisements

حوار –مروة رسلان

      نستقبل 7000  مريض أورام سنويا.. وليس لدينا قوائم انتظار

      الجهل والفقر من أهم مسببات السرطان

أكد الدكتور أحمد جمال، مدير معهد أورام المنيا، أنه لا داعي للهلع من  فيروس"كورونا"، فهو فيروس ضعيف وبالحفاظ علي عادات النظافة التي أقرتها الأديان نستطيع التغلب عليه.

وقال في حواره مع "المصريون" أن الجهل والفقر أهم مسببات السرطان للاعتماد علي نظام غذائي غير صحي.. مضيفا أن المعهد يستقبل 7000 مريضا سنويا وليس هناك قوائم انتظار.

** في البداية..بعد إعلان منظمة الصحة العالمية حالة الطوارئ الصحية بعد انتشار فيروس كورونا، ما الاستعدادات التي اتخذها معهد الأورام لمنع الإصابة بالمرض.. خاصة أن مرضي الأورام مناعتهم ضعيفة؟

يجب أن تعلمي.. إنه حتى هذه اللحظة ليس هناك أثبات لطريقة انتقال الفيروس، فلم يتم اكتشاف طريقة انتقاله أو كيفية دخوله للجسد البشري، ومع ذلك اتخذنا سلسلة من التدابير لمنع تسرب فيروس "كورونا" إلى المرضي، في إطار خطتنا التي قمنا بإرسالها لوزارة الصحة وتم تنفيذها، برفع درجة الاستعداد وإجراءات المكافحة، وتجهيز أقسام العزل بالمعهد، والعزل الفوري لأي حالة يشتبه في إصابتها بفيروس كورونا .

**هل هناك ما يجعل مريض الأنفلونزا العادية يشعر بالقلق ويتوجه إلى الطبيب؟

لا داعي للقلق مع الأشخاص الطبيعيين الأصحاء ماداموا لم يختلطوا مع مصابين، أما الأشخاص ذو المناعة الضعيفة عليهم التوجه مباشرة إلى الطبيب إذا شعروا بأحد الأعراض التالية كالأعراض التنفسية، والحمى، والسعال، وضيق النفس وصعوبة التنفس، ومع ذلك بالحفاظ علي الإجراءات الوقائية  التي حثنا عليها الدين، من الوضوء والاغتسال،  والمداومة على غسل اليدين جيدا بالماء، استخدام المنديل عند السعال أو العطس، وإتباع العادات الصحية ،سنكون في مأمن فلا داعي للهلع .

**115 ألف مريض جديد سنويا موزعين على مصر،  كم نصيب معهد الأورام بالمنيا؟

 معهد الأورام بالمنيا يتردد عليه 7000 مريض سنويا، بالإضافة إلي 1000 مريض في الشهر من الحالات الجديدة المكتشفة، والذين يترددوا علي العيادات الخارجية.

 **معني هذا أن هناك قوائم انتظار؟

لم يعد لدينا قوائم انتظار، بعد مبادرة رئيس الجمهورية بالقضاء علي قوائم الانتظار، ولكن ممكن أن ينتظر المريض عدة أسابيع حتى ينتهي من إجراءات الاستعداد للجراحة.

** هل يتم إجراء جراحات حديثة بالمعهد وخصوصا باستخدام الروبوت؟

نحن نعتمد علي الأطباء فقط لأننا ليس لدينا الإمكانيات المادية الكافية للاستعانة ب"الروبوت" في إجراء الجراحات.

** ما رأيك في العلاج بالذهب؟

بالطبع هو نوع  من العلاج اثبت علميا، ولكنه لم يعمم حتي الأن لارتفاع تكلفته المادية.


**وماذا عن بروتكولات العلاج  الأخرى؟

يتم اعتماد بروتكولات علاج علي مستوي وزاره الصحة من قبل لجنه "الاستشاريين" ويتم تجديدها كل عامين، وتكون هذه البرتكولات ملزمه لكل مراكز الأورام  والمستشفيات الجامعية ووزارة الصحة.

هل الأورام السرطانية أكثر انتشارا في مصر عن العالم؟

لا نبعد كثيرا عن النسب العالمية، فنحن في النسب المتوسطة عالميا لأن حياتنا مثل حياتهم، فمعظم مسببات السرطان هي نفسها.

**وماذا عن نسبة الشفاء؟

نسب الشفاء قد تصل إلي 90% إذا تم اكتشاف الورم في مرحلته الأولي أو الثانية، ولكننا ندخل في مرحلة الخطر إذا وصل إلي المرحلة الثالثة والرابعة.

**نسبة الإصابة بسرطان الثدي في مصر يبلغ 32% من حجم أورام النساء، وتمثل 14% إلى 18% من حجم الأورام المنتشرة عموما؟ هل الحملة الرئاسية ستقضي علي فوبيا أورام الثدي؟

 بالطبع..الهدف الأساسي من الحملة الرئاسية هو الكشف المبكر لسرطان الثدي، وبهذا تكون نسبه الشفاء مرتفعة قد تصل إلي 97%، لأن حالات الوفاة تحدث في حالة اكتشاف الورم في مرحلة متأخرة، وهذا يساعدني في القضاء علي فكرة أن الورم مميت.

** وماذا عن الحملة الرئاسية للقضاء علي فيروس سي هل ساعدت علي التخلص من أورام الكبد؟

بالطبع.. فأورام الكبد ناتجة أما عن التليف أو عن فيروس سي إذا لم يتم معالجته جيدا، وبعد اطلاق الرئيس على حملة 100 مليون صحة لعلاج فيروس سي انحسرت أورام الكبد.

 **معدلات الإصابة بالأورام أصبحت فى تزايد، كيف تري ذلك؟

 نسب الإصابة بالنسب لعدد السكان نسبة متوسط، هذه زيادة غير حقيقية، وهي ترجع إلى أن المرض أصبح يتم تشخيصه بسهولة، وأصبح أي طبيب قادر على اكتشاف المرض وتحويل المريض لمركز مختص، في حين كان المرضى في الماضي، يعانون مع المرض ويموتون دون أن يُعرف مرضهم، وينقصنا خطوة أن يكون لدي الأطباء في وحدات الرعاية الصحية الخبرة لاكتشاف المرض.


**هل نستطيع أن نحمي أنفسنا من مرض السرطان؟

 بالطبع..الوقاية من السرطان قابل للتحقق على أرض الواقع، فإذا أقلعنا عن التدخين، وإذا تناولنا الغذاء الصحي، وتجنبنا الوجبات السريعة، والإقلال من مكسبات الطعم، واللون، والمواد الحافظة بالمعلبات كل هذا يحمى من الإصابة بالسرطان، ولكن بسبب الجهل والفقر لا يستطيع ذلك.

** كم ميزانية معهد الأورام وهى هى كافية لاستقبال كل هذا العدد من المرضى؟

 معهد الأورام يعتمد علي ميزانية استثمارية.. فهناك ميزانية أولوية يتم بها تقديم الخدمات للمرضي،و أي عجز  في أي بند من البنود تقوم وزاره الصحة بدعمه فورا.  لأن خدمه مريض الأورام  من الأولويات القصوى.

**وماذا عن التبرعات؟

 بالطبع هناك تبرعات، ولكن الدولة تغطي الجزء الأساسي، كتكلفة الأجهزة الكبيرة وتكلفة العلاج والإقامة.


تقييم الموضوع:

Advertisements

استطلاع رأي

هل تنجح الوساطة الأمريكية في حل أزمة سد النهضة؟

  • ظهر

    11:58 ص
  • فجر

    03:15

  • شروق

    04:56

  • ظهر

    11:58

  • عصر

    15:37

  • مغرب

    19:01

  • عشاء

    20:31

من الى