• الثلاثاء 25 يونيو 2019
  • بتوقيت مصر01:22 ص
بحث متقدم

الريسوني والخلافة.. "شهادة" من الداخل!

مقالات

يُعرف الدكتور أحمد الريسوني بين الإسلاميين ـ وغيرهم من المهتمين بشأن الإسلام السياسيِّ ـ بأنَّه "عالم المقاصد" الأول في العالم الإسلامي.. وقدْ يعرفون عنه علاقته باتحاد علماء، المحسوب على جماعة الإخوان المسلمين.. غير أن تفاصيلَ كثيرةً في سيرته العلمية والعملية من المهم استعراضها؛ لأن شهادته في موضوع "الخلافة"، قد تكون فاصلةً، لأنها ستكون صادرة من ثاني أكبر مرجعية علمية أو "سلطة دينية" من داخل الحالة الإسلامية ذاتها.. فاستعراض سيرة الريسوني العلمية، مدخل مهم، متى شِئنا أن نَزِن "شهادته/رأيه" بميزان العلم الشرعي الذي يثق فيه الإسلاميون دون غيره من أئمة أهل العلم من خارج دائرة "الإسلام السياسي".
فمَنْ هو الريسوني ـ إذن ـ:
د. أحمد عبد السلام الريسوني، وُلد بناحية مدينة القصر الكبير، بالمغرب عام 1953، أتم تعليمه الابتدائي والثانوي.. حصل على الإجازة في الشريعة من جامعة القرويين بفاس سنة 1978 م.
وأكمل بعدها دراسته العليا بكلية الآداب والعلوم الإنسانية "جامعة محمد الخامس" بالرباط، فحصل منها على: شهادة الدراسات الجامعية العليا سنة 1986، ودبلوم الدراسات العليا (ماجستير) سنة 1989م، ودكتوراه الدولة سنة 1992م.
وهو عضو مؤسس للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، وعضو المكتب التنفيذي حركة التوحيد والإصلاح، وعضو سابق بمجلس أمنائه، وعضو المجلس التنفيذي للمُلتقى العالمي للعلماء المسلمين، برابطة العالم الإسلامي.
وعمل مستشارًا أكاديميًّا لدى المعهد العالمي للفكر الإسلامي، وعضو برابطة علماء المغرب (قبل حلها سنة 2006)، شارك في تأسيس وتسيير عددٍ من الجمعيات العلمية والثقافية.
انتُخِبَ في 7 نوفمبر 2018 رئيسًا للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، خلفًا ليوسف القرضاوي، وجاء انتخابُهُ في ختام مؤتمر الجمعية العمومية للاتحاد الذي عُقد في إسطنبول، حيثُ شارك في المؤتمر السنوي 1030 عالمًا و50 جمعية إسلامية، وقد انتخب "الريسوني" لرئاسة الاتحاد بنسبة تصويت تجاوزت 93%.
وعمل عدة سنوات بوزارة العدل المغربية (1973 ـ 1978)، وعمل أستاذًا لعلم أصول الفقه ومقاصد الشريعة بكلية الآداب والعلوم الإنسانية ـ جامعة محمد الخامس، وبدار الحديث الحسنية ـ بالرباط، (1986 إلى سنة 2006)، وكخبير أول لدى مجمع الفقه الإسلامي بجدة (معلمة القواعد الفقهية).
وأشرف على أكثر من خمسين أطروحة جامعية، أكثرها يندرج في إطار مشروع متكامل وشامل في مجال مقاصد الشريعة والفكر المقاصدي.. وشارك في التقويم والمناقشة لأكثر من مائة رسالة وأطروحة (ماجستير ودكتوراه) بحسب موسوعة ويكبيديا.
وبعد هذا العرض يبقى السؤال: ماذا قال عن الخلافة الإسلاميَّة وعن حتمية إحيائها من جديد؟!.
هذا ما سنعرضه في المقال القادم إن شاء الله تعالى..

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

برأيك.. ما هو أفضل فيلم تم عرضه بعيد الفطر؟

  • فجر

    03:15 ص
  • فجر

    03:15

  • شروق

    04:57

  • ظهر

    12:02

  • عصر

    15:41

  • مغرب

    19:08

  • عشاء

    20:38

من الى