• السبت 15 ديسمبر 2018
  • بتوقيت مصر01:24 ص
بحث متقدم
صندوق النقد الدولي:

إحصائية صادمة عن عدد العاطلين في الشرق الأوسط

الحياة السياسية

صورة الخبر
صورة الخبر

علا خطاب

ذكر الموقع الرسمي لصندوق النقد الدولي، في نسخته الإنجليزية، أن واحدًا من كل خمسة شباب في الشرق الأوسط ودول أفريقيا "عاطل"، مرجعًا ذلك إلى تراجع النمو الاقتصادي وزيادة نسبة الدين العام في هذه الدول.

وتحت عنوان "كيف يمكن لدول الشرق الأوسط ووسط آسيا الحد من الديون والحفاظ على النمو"، أشار الموقع، في تقريره، إلى أنه مع تزايد تشديد الأوضاع المالية العالمية، أصبح خفض عجز الموازنات والديون أكثر إلحاحًا في بلدان الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وأفغانستان وباكستان المعروفة اختصارا بـ "إم إي إن إيه بي".

وسلط الموقع الضوء على كيفية زيادة النمو الاقتصادي في هذه الدول، إذا يتعين على حكومات دول "إم إي إن إيه بي" اتخاذ إجراءات عاجلة لمواجهة الديون التي تراكمت في السنوات الأخيرة- والتي تتجاوز الآن 50% من الناتج المحلي الإجمالي في حوالي نصف بلدان المنطقة.

وحذر تقرير صندوق النقد من أنه إذا لم تنتبه الحكومات لهذا النداء، فستضطر إلى إنفاق نسب متزايدة من موازناتها العامة على مدفوعات الفائدة والسداد الجزئي لديونها المستحقة بدلاً من إنفاقها على الاستثمارات الضرورية في رأس المال المادي والبشري التي من شأنها دعم النمو.

كان صندوق النقد قد ذكر في تقريره أن النمو الاقتصادي في الدول البلدان المستوردة للنفط في "إم إي إن إيه بي"، سيستمر بمعدل متواضع، حيث سيسجل ما نسبته 4.5% في العام الحالي، قبل أن ينخفض مجددًا إلى 4% في العام المقبل.

وحذر الصندوق أيضًا من أن النمو في منطقة "إم إي إن إيه بي" غير متوازن، موضحًا أنه من المتوقع أن يقل عن 5% على المدى المتوسط في قرابة ثلاثة أرباع تلك الدول، وهو ما يُعد منخفضًا جدًا إلى حد لا يسمح بمواجهة التحديات المتعلقة بالعمالة، واحتياجات التنمية الصناعية.

وأضاف التقرير أن ارتفاع أسعار النفط أدى إلى محايدة أثر بعض التحسينات الأساسية في حسابات تلك الدول الخارجية وكذلك تمويلاتها العامة.

وذكر تقرير الصندوق أيضًا أنه من المتوقع أن تشهد البلدان المصدرة للنفط في المنطقة تحسنًا واضحًا في أرصدة حساباتها الخارجية والمالية العامة في العام 2018/2019 في ظل ارتفاع أسعار النفط.

وأشار التقرير إلى أنه وبوجه عام فإنه وبرغم أن الآفاق المستقبلية لإيران أضعف بكثير في ضوء إعادة فرض العقوبات عليها، فمن المتوقع أن يبلغ معدل النمو في تلك البلدان  1.4% في 2018 و2% في 2019.

وأوضح التقرير أنه عقب الانكماش الذي شهدته دول مجلس التعاون الخليجي في 2017 من المتوقع أن يتعافي النمو مسجلاً 2.4% في 2018 و3% في 2019 ويساعد علي ذلك تعافي النشاط غير النفطي مدعوماً بتباطؤ وتيرة الضبط المالي وارتفاع إنتاج النفط.

 

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

كيف تنظر إلى ملابس الفنانات خلال المهرجانات الفنية؟

  • فجر

    05:22 ص
  • فجر

    05:22

  • شروق

    06:51

  • ظهر

    11:55

  • عصر

    14:41

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى