وفي مقابلة مع "الديلي ميرور"، قال توماس ماركل، والد زوجة الأمير هاري، أن الأمير "عاتبه" في مكالمة هاتفية قبل الزفاف بأيام، قبل أن يغلق سماعة الهاتف بوجه الأمير البريطاني.

وأضاف أن هاري كان مستاءً من جلسة تصوير لتوماس وهو يقيس البدلة التي سيرتديها في الزفاف، وقام بترويجها لمصوري "الباباراتزي" لقاء مقابل مادي، مما أثار جدلا كبيرا في بريطانيا.

وقال هاري لتوماس خلال المكالمة: "لو استمعت لي لما حصل هذا الأمر أبدا".

ورد الأب عليه: "ربما من الأفضل لكما إذا كنت ميتا.. عندها سيمكنكم التظاهر بالحزن"، قبل أن يغلق سماعة الهاتف.

ولم يحضر ماركل زفاف ابنته بعدها بأيام، حيث كانت هذه الحادثة الأخيرة لسلسلة من المشاكل بين توماس وابنته.

وعلى الرغم من استياء الأب من مكالمة الأمير هاري، إلا أنه اعترف بأنه كذب على الأمير بأمر الصور، وأن الانتقاد كان "في محله".