• الأربعاء 15 أغسطس 2018
  • بتوقيت مصر09:12 م
بحث متقدم
ما بين إرهابي .. ساقط عضوية.. ومشطوب من القيد..

بالأسماء.. الدولة تحسم مصير حلفاء الإخوان

آخر الأخبار

أيمن نور وحازم صلاح أبوإسماعيل ومحمد البرادعي
أيمن نور وحازم صلاح أبوإسماعيل ومحمد البرادعي

تحقيق: حسن عاشور

«محمد ناصر.. زوبع.. ومعتز مطر» على قوائم الإرهاب

«المحامين» تسقط عضوية محسوب وتحيل أيمن نور وأبو إسماعيل والبرادعى والزمر إلى جدول غير المشتغلين بالنقابة

محللون: الدولة تتخذ خطوات جادة ضد المتعاطفين مع الإخوان وحلفائهم

عقب عزل جماعة الإخوان المسلمين من الحكم فى صيف 2013، انزوت الجماعة بشكل شبه مكتمل من المشهد العام بصفة عامة والمشهد السياسى بشكل خاص، وحاولت الجماعة العودة من جديد لصدارة المشهد السياسى فى مصر لكن كل المحاولات باءت بالفشل.

وجاءت طامة الإخوان الكبرى حينما أدرجتها الدولة كمنظمة إرهابية، وأدرجت عددًا كبيرًا من قياداتها على قوائم الإرهاب، وتجد جماعة الإخوان المسلمين  تعاطفًا كبيرًا من قيادات بعض الأحزاب السياسية وعدد من الشخصيات العامة، أبرزهم على الإطلاق نجم منتخب مصر السابق والنادى الأهلى، الكابتن محمد أبو تريكة، والمهندس أبو العلا ماضى، رئيس حزب الوسط، والدكتور أيمن نور زعيم، حزب غد الثورة.

إلا أن حالة التعاطف هذه مع جماعة الإخوان المسلمين أدت إلى تضييق على المتعاطفين مع الجماعة، فقد اتخذت الدولة عدة قرارات مصيرية مع المتعاطفين مع جماعة الإخوان، حيث تم شطب عدد كبير من المحامين المتعاطفين مع الجماعة من أبرزهم الداعية الإسلامى حازم صلاح أبو إسماعيل، والدكتور أيمن نور، مالك قناة "الشرق"، وزعيم حزب غد الثورة، والمحامى فريد إسماعيل من قيادات الجماعة الإسلامية، بالإضافة إلى إدراج عدد من الإعلاميين الموالين للجماعة على قوائم الإرهاب من أهمهم الإعلامى معتز مطر، ومحمد ناصر، والفنان هشام عبد الله.

الخبراء من جانبهم أكدوا أن الدولة المصرية تحاصر الإرهاب وكافة التنظيمات الإرهابية؛ حتى لا تسعى هذه الكيانات الإرهابية إلى هدم الدولة المصرية، وأنه منذ إعلان الدولة أن جماعة الإخوان المسلمين جماعة إرهابية فبالتالى أى عضو إخوانى يعمل فى أى مؤسسة أو نقابة مصرية سيتم شطبه على الفور؛ لأنه منتمٍ لجماعة صُنفت بأنها إرهابية، وأن الدولة المصرية عازمة على قطع التمويل عن جماعة الإخوان والمتعاطفين معها ومعاقبة كل من يثبت تورطه فى التحريض على الدولة المصرية؛ حتى تمنع بعض المتعاطفين مع جماعة الإخوان المسلمين من الانضمام لها تنظيميًا والتعلق بأفكارها وسياسيتها المتطرفة اتجاه المجتمع المصرى.

وفى إطار ذلك ترصد "المصريون"، مواقف الدولة من المتعاطفين مع جماعة الإخوان المسلمين.

«المحامين» تشطب أيمن نور ومحمد محسوب من قوائمها

قررت نقابة المحامين اتخاذ بعض الإجراءات الحاسمة  مع عدد من أعضاء النقابة المتعاطفين مع جماعة الإخوان المسلمين؛ بسبب عدم سدادهم الاشتراكات السنوية فقد أسقطت النقابة العامة للمحامين، قيد الدكتور محمد محسوب، وزير الدولة للشئون القانونية والمجالس النيابية الأسبق؛ وذلك لسفره خارج البلاد، وعدم مزاولته المهنة، وعدم سداده الاشتراكات السنوية، حيث أكد سامح عاشور، نقيب المحامين، أنه تم إسقاط قيد محمد محسوب، من جداول المشتغلين بنقابة المحامين؛ وذلك لسفره خارج البلاد، وعدم مزاولته المهنة أو سداد الاشتراكات السنوية.



كما قررت نقابة المحامين، نقل أيمن نور، رئيس قناة الشرق، وزعيم حزب غد الثورة، والدكتور محمد البرادعى، إلى جدول غير المشتغلين بالنقابة؛ وذلك لعدم سدادهما اشتراكات 2015 و2016 و2017  وعدم اشتغالهما بمهنة المحاماة.



كما أعلن عبد الجواد أحمد، عضو مجلس النقابة العامة للمحامين، زوال قيد ممدوح إسماعيل، القيادى بالجماعة الإسلامية؛ لعدم ممارسته مهنة المحاماة وسفره خارج البلاد، وفقًا لقانون المحاماة ونصوصه وفى ضوء تنقية الجداول.

وأضاف عبد الجواد أحمد، فى تصريحات إعلامية، أنه تم نقل الداعية الإسلامى حازم صلاح أبو إسماعيل، والقياديين بحزب البناء والتنمية الذراع السياسية للجماعة الإسلامية، صفوت عبد الغنى، وطارق الزمر، إلى جدول غير المشتغلين بالنقابة؛ وذلك لعدم سدادهم الاشتراكات السنوية، مشيرًا إلى أنه تم إسقاط قيد حازم عبد الوهاب بيومى؛ لسفره خارج البلاد.

وتابع: "غير صحيح ما يدعيه البعض أن النقابة تأخذ مواقف سياسية ضد أحد، ولكنها تطبق القانون والأحكام، والمشهد العام يوضح أن أغلبهم مسافرون للخارج ولا يزاولون مهنة المحاماة، وهؤلاء المستبعدون والمنقولون لجدول غير المشتغلين غير صالحين لممارسة المهنة، فهم تجردوا من صفة محامٍ مقيد بجدول نقابة المحامين، وأصبحوا مجردين من صفة محامٍ لعدم وجودهم فى جدول المشتغلين".

حلفاء الإخوان تم شطبهم وفقًا للقانون

من جانبه قال مجدى عبد الحليم، المتحدث باسم نقابة المحامين، إن النقابة أحالت محامين من الإخوان، وحلفائهم وآخرين منتمين لتيارات سياسية لم يسددوا اشتراكاتهم عن عام 2016، حتى 1 يوليو الجارى، إلى جدول غير المشتغلين نهائيًا.

وأضاف "عبد الحليم"، فى تصريحات إعلامية، أنه وفقًا للقانون أرسلت النقابة، خطابًا للذين لم يسددوا اشتراكاتهم، لإنذارهم بسداد اشتراكاتهم، وتم شطبهم تلقائيًا من جداول المشتغلين بالنقابة.

وأوضح أن أبرز الأسماء التى شملها الشطب.. أيمن نور، ومحمد البرادعى، وحازم صلاح أبو إسماعيل، وممدوح إسماعيل، وصبحى صالح، وعدد من محامى الإخوان وحلفائهم، الذين غادروا البلاد بعد 30 يونيو 2013، ولم يمارسوا المهنة ولم يسددوا اشتراكاتهم، موضحًا أن القرار شمل 26 ألف محامٍ تقريبًا.



وذكر أن "المادة 170 من قانون المحاماة تعطى للمحامين مهلة سنتين لسداد الاشتراكات، وإذا تخلفوا يتوجب شطبهم من جدول المشتغلين".

"معتز مطر وعبد الله وناصر" على قوائم الكيانات الإرهابية

ومن إسقاط العضوية عن عدد من المحامين المتعاطفين مع الجماعة إلى إدراج عدد من الإعلاميين من المتعاطفين مع الإخوان على قوائم الإرهاب، حيث قررت الدائرة السادسة جنايات شمال القاهرة، برئاسة المستشار خليل عمر، وعضوية القاضيين إبراهيم محمد إبراهيم، ومصطفى رشاد عبدالتواب، إدارج 187 شخصًا من المنتمين لجماعة الإخوان الإرهابية، أبرزهم هشام عبدالله الفنان الهارب، والإعلامى معتز مطر، وحمزة زوبع القيادى الإخوانى الهارب، ومحمد ناصر الإعلامى الهارب، على قوائم الكيانات الإرهابية، وإدراج جماعة طلائع حسم التابعة لجماعة الإخوان على قوائم الإرهاب لمدة 5 سنوات.



الدولة تخوض حربًا شرسة ضد الإرهاب

من جانبه قال الدكتور سعيد صادق، أستاذ العلوم السياسية بالجامعة الأمريكية، إن الدولة المصرية تتخذ خطوات جادة ضد قيادات الإخوان وحلفائهم؛ نتيجة قيامه بمهاجمه الدولة المصرية من الخارج.

وأضاف "صادق"، فى تصريحات لـ"المصريون"، أن بعض إعلاميى الإخوان فى الخارج الذين تم إدراجهم على قوائم الإرهاب قاموا مرارًا بمهاجمة الدولة المصرية، ودعوا علانية إلى قتال الجيش والشرطة فيما يعتبر تحريضًا على الدولة المصرية.

وأكد أن الدولة المصرية تحاصر الإرهاب وكافة التنظيمات الإرهابية حتى لا تسعى هذه الكيانات الإرهابية إلى هدم الدولة المصرية، وأنه منذ إعلان الدولة أن جماعة الإخوان المسلمين جماعة إرهابية فبالتالى أى عضو إخوانى يعمل فى أى مؤسسة أو نقابة مصرية سيتم شطبه على الفور؛ لأنه منتمٍ لجماعة صُنفت بأنها إرهابية.

وشدد "صادق"، على أن الدولة المصرية عازمة على قطع التمويل عن جماعة الإخوان والمتعاطفين معها ومعاقبة كل من يثبت تورطه فى التحريض على الدولة المصرية حتى تمنع بعض المتعاطفين مع جماعة الإخوان المسلمين من الانضمام لها تنظيميًا، والتعلق بأفكارها وسياسيتها المتطرفة اتجاه المجتمع المصرى.

وأشار إلى أن الدولة المصرية تتخذ خطوات قانونية وعقابية رادعة ضد حلفاء الإخوان حتى تحول دون انضمام عدد من المصريين إلى أفكار هذه الجماعة المتطرفة وقيامهم بعمليات تخربية ضد المجتمع المصرى.

وأكد "صادق"، أن الدولة المصرية الآن تشنّ حربًا ضروسًا ضد الإرهاب على كافة مؤسسات الدولة المصرية، وتتبع خطوات إيجابية فى تنقية كافة المصالح والمؤسسات المصرية من العناصر الإخوانية بعد تصنيف جماعة الإخوان بأنها جماعة إرهابية، وهى تخوض حربًا ضد الإرهاب بعدما أسقط هذا الإرهاب عددًا كبيرًا من شهداء الجيش والشرطة.

وأشار "صادق"، إلى أنه لا تنمية فى مصر بدون القضاء على الإرهاب وتجفيف منابعه فى كل أنحاء الدولة المصرية خاصة فى سيناء، وما تقوم به القوات المسلحة من حرب شرسة ضد العناصر المتطرفة فى سيناء.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد خطة تطوير التعليم في مصر؟

  • فجر

    03:56 ص
  • فجر

    03:55

  • شروق

    05:25

  • ظهر

    12:04

  • عصر

    15:42

  • مغرب

    18:43

  • عشاء

    20:13

من الى