• الجمعة 17 أغسطس 2018
  • بتوقيت مصر10:54 م
بحث متقدم
تزامنًا مع زيارة بعثة صندوق النقد..

5 قرارات حكومية جديدة تُغضب المصريين

آخر الأخبار

صندوق النقد الدولي
صندوق النقد الدولي

حسن علام

أثار حديث عمرو الجارحي، وزير المالية حول أن بعثة صندوق النقد الدولي، ستصل إلى مصر مايو المقبل؛ لمراجعة أداء الاقتصاد المصري، تمهيدًا لصرف الدفعة الرابعة من القرض، تساؤلات عدة حول القرارات والإجراءات المتوقع اتخاذها خلال الفترة القادمة، خاصة أنه عقب كل مراجعة للصندوق يتم اتخاذ قرارات، ينتج عنها أعباء جديدة على المواطنين.

وقال الجارحي، إن "الحكومة ستعرض أهم الإجراءات التي عملت عليها في السياسة النقدية والمالية، إضافة إلى أنه وسيتم زيارة الوزارات الاقتصادية من قبل خبراء الصندوق؛ لمراجعة الملفات والإجراءات التي اتخذتها الحكومة التي تتمثل في توسيع قاعدة برامج الحماية الاجتماعية واستهداف خفض عجز الموازنة ودعم محدودة الدخل والانتهاء من قانون الإجراءات الموحد وتأسيس لجنة لإدارة السيولة بين المالية والمركزي وغيرها من الإجراءات".

الدكتور وائل النحاس، الخبير الاقتصادي، قال إن "غالبية القرارات الصعبة، سيتم اتخاذها مطلع يوليو القادم، بالتزامن مع موافقة صندوق النقد على منح مصر الدفعة الرابعة؛ لأنه يرغب في توريطها وإغراقها في الديون".

رفع الدعم

وفي تصريح إلى "المصريون"، أضاف النحاس، أن "هناك خطة متفق عليها بين الصندوق والحكومة، وستسعى الدولة إلى تنفيذها، إذ أنه في الغالب سيتم تحريك جزء من الدعم، وربما رفع الدعم بشكل كلي".

تحويل الدعم لنقدي ورفع الكهرباء

وأشار إلى أن هناك اتفاقًا بين الحكومة والصندوق على تحويل الدعم العيني إلى نقدي، إضافة إلى رفع أسعار الكهرباء، غير أنه أكد أن ذلك لن يكون قبل يوليو المقبل.

تذكرة المترو

وقال إنه من المتوقع زيادة أسعار تذاكر المترو، لكن النسبة بالتحديد لا يعلمها أحد، ولن يتم ذلك أيضًا إلا شهر 7 القادم، موضحًا أن كل ذلك ضمن الموازنة التي تم عرضها على البرلمان، والتي سيتم مناقشتها بعد ذلك.

فيما قال الدكتور شريف الدمرداش، الخبير الاقتصادي، إنه من المتوقع أن يتم رفع الدعم نهائيًا عن مواد الطاقة، مشيرًا إلى أن ذلك القرار كان من المفترض أن يتم اتخاذه سابقًا، غير أنه تم إرجاءه إلى ما بعد الانتخابات الرئاسية.

تقنين دعم السلع

وأوضح الدمرداش لـ "المصريون"، أن الحكومة ستسعى إلى تقنين دعم السلع الغذائية، لافتًا إلى أنه نتيجة لتلك القرارات، ستواجه مصر موجة تضخم عالية، تصل نسبتها ما بين  30 إلى 40%.

الخبير الاقتصادي، لفت إلى أن "بعثة الصندوق ستراجع ترشيد النفقات الحكومية، إضافة إلى أنها ستطلع أيضًا على موقف الصادرات المصرية، وكذلك الواردات".

وأضاف: "رفع الدعم على المحرقات سيكون له أثار سلبية كثيرة، وسيؤثر على كل شيء بلا استثناء، أسعار المنتجات والخدمات سترتفع نتيجة ذلك، كذلك الكهرباء والمترو سترتفع نتيجة ذلك"

 الدمرداش توقع أن يتم اتخاذ تلك الإجراءات والقرارات قبل 30يونيو القادم، لافتًا إلى أن الموازنة الجديدة لا يوجد بها بند خاص بدعم الطاقه، ما يرجح أن تكون في الموعد المتوقع.

وكان صندوق النقد، وافق في 2016 على إقراض مصر قرض قيمتها 12مليار دولار،  تصرف لها علي 3سنوات، وذلك بعد أن قدمت برنامج شامل للإصلاح الاقتصادي.

وتنفذ مصر برنامج إصلاح اقتصادي، بالتعاون مع صندوق النقد الدولي، يتضمن هيكلة النظام الضريبي وفرض مزيد من الضرائب، مع إلغاء الدعم العيني سواء للطاقة أو السلع التموينية، واستبداله بالدعم النقدي.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد خطة تطوير التعليم في مصر؟

  • فجر

    03:58 ص
  • فجر

    03:57

  • شروق

    05:27

  • ظهر

    12:04

  • عصر

    15:42

  • مغرب

    18:41

  • عشاء

    20:11

من الى