• الجمعة 17 أغسطس 2018
  • بتوقيت مصر01:45 ص
بحث متقدم

«أبوتريكة» يترقب مصيره غدًا

آخر الأخبار

ابوتريكة
ابوتريكة

عبدالله أبوضيف

تنظر محكمة النقض، الطعن المقدم من محمد أبوتريكة، لاعب النادي الأهلي ومنتخب مصر لكرة القدم سابقًا، حول القرار بشأن إدراجه وآخرين على قوائم الشخصيات الإرهابية، والذي ترتب عليه التحفظ على أمواله، وإدراجه على قوائم ترقب الوصول.

وسبق لنيابة النقض إدراج اسم أبوتريكة في عام 2016، على قوائم الإرهاب، بدعوى "المساهمة في شركات سياحية تدعم جماعة الإخوان المسلمين"، فيما قررت نفس النيابة، بتقديم توصية إلى محكمة النقض، برفع اسمه من علي قوائم الشخصيات والكيانات الإرهابية، معتبرة أنه لم يرتكب أي أفعال سواء بالقول أو الفعل، من شانها تدعيم الجماعات الإرهابية، سواء داخل مصر أو في خارجها.

وهو الأمر الذي أعطى أملاً كبيرًا لأبوتريكة المقيم في قطر حيث يعمل محللاً بقنوات "بي إن سبورت" القطرية في تحقيق انفراجة في تسمح بعودة اللاعب المعتزل إلى مصر، بعد أن حال القرار دون عودته والمشاركة في جنازة والده في العام الماضي.

وقال المحامي علي أيوب، أحد الموكلين عن أبوتريكة في قضايا التحفظ على أمواله، إن "قرار نيابة النقض يعتبر إلزاميًا بشكل كبير لمحكمة النقض، ومن ثم ينتظر أن يتم رفع اسم أبوتريكة من قوائم الشخصيات الإرهابية في جلسة محكمة النقض غدًا، وهو أمر طال انتظاره، لصالح شخصية محبوبة من الملايين في مصر والوطن العربي".

وأضاف في تصريح إلى "المصريون": "الانتماء الفكري لا يمكن أن يتم المعاقبة عليه، طالما لم يرتكب أبوتريكة أي أفعال من شانها دعم الإرهاب بكافة صوره.

وأشار إلى أن "قضية أبوتريكة، الخاصة بإدراج اسمه على قوائم الإرهاب، سبق وقدم الدفاع فيها العديد من الأسانيد والأدلة التي أثبتت بالقطع عدم تورطه في أي دعم لهذه العمليات الإرهابية، أو حتى نزوله والمشاركة في اعتصام رابعة العدوية، وجاء قرار نيابة النقض التي اعتمدت علي أسانيد وأدلة واقعية تثبت خطأ القرار السابق بوضع اسمه على قوائم الإرهاب، وهو ما تم بالفعل بتوصية رفع اسمه".

بينما قال حميدو جميل، المحامي بالنقض، إن "توصية نيابة محكمة النقض، لا تأتي إلا بعد مداولات ومشاورات مستفيضة، تخرج بها بأدلة حقيقية تفيد بإدانة أو تبرئة المدرج اسمه في قضايا كبيرة مثل هذه، خاصة وأن النيابة العامة تمثل الخصم المباشر للمتهم، وبما إنها أوصت برفع اسم أبوتريكة من قوائم الإرهاب، تعتبر هذه نقطة فارقة في القضية، ويرجح بشكل كبير وشبه محسوم برفع اسمه من خلال حكم قضائي من محكمة النقض، وهو الأمر الذي ننتظره غدًا".

وأضاف جميل لـ"المصريون": "كافة التهم الموجودة في سجلات أبوتريكة من تحفظ على أمواله، أو وضعه على ترقب قوائم الوصول من السفر، مرتبطة بوضع اسمه على قوائم الشخصيات والكيانات الإرهابية، ومن ثم فإنه بمجرد قرار المحكمة برفع اسمه من قوائم الإرهاب، ستسقط هذه التهم بالتوازي، ومن ثم يستطيع العودة إلى مصر، وممارسة حقوقه والقيام بواجباته بشكل كامل، دون وجود أي عوائق قانونية لا تسمح له بهذا الأمر".

كان أبوتريكة، تقدم بطعن على قرار إدراجه على قوائم الإرهابيين على ذمة القضية رقم 653 لسنة 2014 حصر أمن دولة العليا، في 12 يناير 2017، بناءً على مذكرة مقدمة من نيابة أمن الدولة العليا، على الرغم من صدور حكم من محكمة القضاء الإداري بإلغاء قرار التحفظ على أمواله في 21 يونيو 2016، ليعد حكم واجب النفاذ وعلى "حصر الأموال" وضعه عين الاعتبار دون تجاهل أحكام الدستور، حسب مذكرة الطعن.

وبعدما طعنت هيئة قضايا الدولة على الحكم أمام المحكمة الإدارية العليا بإلغاء التحفظ على أموال أبوتريكة، تقدمت لجنة حصر الأموال ببلاغات لمكتب النائب العام انعقدت على إثرها جلسة أمام محكمة جنوب القاهرة لتقضي بوضع اللاعب على قائمة الإرهابيين.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد خطة تطوير التعليم في مصر؟

  • فجر

    03:57 ص
  • فجر

    03:57

  • شروق

    05:27

  • ظهر

    12:04

  • عصر

    15:42

  • مغرب

    18:41

  • عشاء

    20:11

من الى