• الجمعة 20 أبريل 2018
  • بتوقيت مصر08:58 ص
بحث متقدم

سلفية الشيخ «فركوس»!!

مقالات

أخبار متعلقة

الشيخ محمد علي فركوس، هو أكبر مرجعية للسلفية في الجزائر، ورغم شهرته الواسعة بين التيار السلفي، إلا أنه يعتبر شخصية مجهولة لكثيرين من الناس بمن فيهم أهل بلده "الجزائر".

الشيخ فركوس لا توجد له صورة منشورة، ولا مقطع فيديو واحد، فهو تقريبًا يحرم التقاط الصور.. وله فتوى شهيرة بتحريم "الزلابيا" عشية رمضان عام 2008، أثارت جدلًا واسعًا، واضطر إلى نفيها بفتوى أخرى، لتهدئة الرأي العام الساخط عليه.

وبحسب صحيفة "الخبر الأسبوعية".. فإن الفتوى موجودة في كتاب "40 سؤالًا في أحكام المولود لفضيلة الشيخ حسنة الأيام محمد علي فركوس"، وبحسب ما نشرته الصحيفة فإن فتوى الشيخ جاءت في الصفحة السادسة من الكتاب كالتالي "عمل بعض الحلوى كالزلابية أو العصيدة أو نحوها من الحلويات التي تخصص للمولود يوم سابعه، من بدع العقيقة، وعمل الحلوى يحتاج إلى دليل شرعي، لأن الطمينة في الغالب عند تقديمها يوضع في وسطها علامة صليب من مادة القرفة".

ويحظى الشيخ بمنزلة التقديس التي تلامس منزلة النبوة، بين أتباعه ومريديه وتلاميذه، وبحسب "الخبر" الجزائرية، فإنها اكتشفت في ركن "التعريف بالشيخ"، أن المشرفين على موقعه، وصفوه بأوصاف النبوة، حين كتبوا في صفته "فلا شرف فوق شرف وارث مرتبة النبوة، نسأل الله تعالى أن يكون شيخنا أبو عبد المعز ممن نال تلك المرتبة"، ولكن أحد زوار الموقع، من جنسية ليبية، كتب إلى إدارة الموقع ينبههم، موضحًا أن الأصح هو القول "فلا شرف فوق شرف وارث ميراث النبوة"، وهو ما سارعت إلى استدراكه إدارة الموقع بحسب ما جاء في الصحيفة".

وزيادة على فتوى تحريم الزلابية، نسبت الصحيفة للشيخ "فركوس"، فتوى جواز تقديم الرشوة من الملتحي الذي يريد إصدار جواز سفره بلحية إذا رفضت الإدارة استخراج هذه الوثيقة، وبحسب الصحيفة، فإن الشيخ "فركوس" أفتى بجواز نزع اللحية من الصورة بواسطة جهاز سكانر؛ تجنبًا للوقوع في المحظور.

فتاوى "فركوس" اتّسمت بالقسوة وبالمبالغة في التطرف والتكفير، فيما لفت نظري، أن غالبية فتاوى التكفير، كانت تتصيد المدارس الفقهية أو التنظيمية التي تزعج السلطات المحلية مثل تكفير الأشعرية.. والأخيرة هي مذهب الأزهر كمؤسسة علمية.. وكذلك تكفير التنظيمات الدينية المناوئة للسلطة.

حملني ذلك على مراجعة السيرة الذاتية للشيخ فركوس.. فوقع في يدي رسالة نشرها في يناير عام 2018، شيخ السلفية المدخلية محمد بن هادي بن علي المدخلي، نصب فيها "فركوس" على رأس المداخلية في الجزائر.. قال فيها نصًا: "الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فإلى عموم من يراه من إخواننا وأبنائنا طلاب العلم السلفيين في بلاد الجزائر –وفقهم الله تعالى- أقول: إن الإخوة أصحاب الفضيلة المشايخ:

1: الشيخ الدكتور محمد علي فركوس

2: الشيخ الدكتور عبد المجيد جمعة

3: الشيخ الأزهر سنيقرة

وفقهم الله

هم رءوس ومشايخ الدعوة السلفية في بلادكم".

ويوم أمس 23/3/2018، أصدر "فركوس" فتوى مدوية كفّر فيها الأمة بكاملها.. سننشرها غدًا إن شاء الله تعالى.

[email protected]

 

 


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توافق على زيادة جديدة في الأسعار خلال الشهور القادمة؟

  • ظهر

    11:59 ص
  • فجر

    03:58

  • شروق

    05:26

  • ظهر

    11:59

  • عصر

    15:36

  • مغرب

    18:31

  • عشاء

    20:01

من الى