• الجمعة 20 أبريل 2018
  • بتوقيت مصر02:49 م
بحث متقدم
قُبيل الانتخابات الرئاسية..

بالأرقام.. إلى أين وصل الاقتصاد المصري؟

مال وأعمال

اقتصاد
اقتصاد

علا خطاب

أخبار متعلقة

الجزيرة

معدلات التضخم

السيسي

الاقتصاد المصري

قال موقع "الجزيرة"، في نسخته الإنجليزية، إن في الوقت الذي تستعد فيه مصر للانتخابات الثالثة التي تجريها منذ الربيع العربي، أخذ الموقع نظرةً متعمقةً على اقتصاد البلاد، متشهدًا في تقريرها بآخر الإحصائيات عن معدلات الاقتصاد المصري.

ونوه الموقع، بأن ضعف النظام السياسي في مصر حدّد إلى حد كبير الحياة اليومية لمواطنيه، مما أثر بشكل مباشر على دخلهم الممكن إنفاقه، لافتًا إلى أن تدهور الاقتصاد وسياسات النظام المصري الحالي الداخلية، دفعت الكثيرين للدعوة إلى  مقاطعة  انتخابات هذا العام.

وتساءل الموقع: "كيف سيشكل الاقتصاد عملية صنع القرار الخاصة بالمصريين، الذين من المتوقع أن يدلوا بأصواتهم يوم الاثنين؟".

وأضاف أن على مدى العقدين الماضيين، شهد التضخم في مصر بعض الارتفاعات والانخفاضات، فمنذ عام 2013 وانتخاب الرئيس السيسي في عام 2014، ارتفعت معدلات التضخم من حوالي 12% إلى ذروته بوصولها إلى 33% في منتصف عام 2017، لكنها حاليًا بلغت حوالي 15%.

وأوضح التقرير، أن لسنوات، كانت سياسة الحكومة المصرية تعتمد على دعم تكاليف معيشة مواطنيها بنسبة كبيرة، حيث حرصت حكومات مصر في السنوات الماضية أن تبقي السلع الأساسية في متناول الجميع، مع الحد من نسبة وفيات الرضع وسوء التغذية.

وتابع: "أن منذ عام 2013، تم تحديد الحد الأدنى للأجور بمبلغ 1200 جنيه مصري، لكن قيمته المعادلة بالدولار انخفضت من 174 دولارًا في عام 2013 إلى 68 دولارًا في 2018".

وفي الوقت نفسه، انخفضت البطالة في البلاد تدريجيًا منذ ثورات الربيع العربي، حتى مع بقائها في خانة الرقمين، وفقًا لدراسة أجراها معهد بروكينغ، فإن البطالة في البلاد مدفوعة بالنمو السكاني، من 17.4 مليون من الشباب (الذين تتراوح أعمارهم بين 15-29) في عام 1998، ارتفع إلى 22.2 مليون في عام 2006.

وسلط الموقع الضوء على أن هناك ما يقدر بنحو 10 ملايين مصري يعيشون في الخارج، وقد ساعدت تحويلاتهم للعملات الأجنبية للبلاد على البقاء على قدميها، فقد سجلت تحويلات الدولار ارتفاعًا قياسيًا في نهاية عام 2017، بزيادة تقارب 40? مقارنة بالعام السابق.

ولكن ما يحزن في مصر، أنه إلى الآن لا تزال نسبة ما يعرفون القراءة والكتابة بين النساء أقل بكثير من الرجال، مع وجود اختلاف بنسبة 20 % بين الجنسين، إذ إن المعدل العام لمحو الأمية في نهاية عام 2015 بلغ ما يقرب من 75.8 %، استناداً إلى تقرير"الاقتصاد التجاري".








تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توافق على زيادة جديدة في الأسعار خلال الشهور القادمة؟

  • عصر

    03:36 م
  • فجر

    03:58

  • شروق

    05:26

  • ظهر

    11:59

  • عصر

    15:36

  • مغرب

    18:31

  • عشاء

    20:01

من الى