• الأربعاء 20 يونيو 2018
  • بتوقيت مصر09:46 ص
بحث متقدم

تفاصيل زيارة وفد المخابرات المصرية إلى قطاع غزة

الحياة السياسية

وفد أمني مصري في غزة
شعار حركة حماس

عبدالله أبوضيف

العديد من التغيرات المنتظرة على المشهد الفلسطيني الداخلي، بعد زيارة الوفد الأمني المصري إلى قطاع غزة، والذي قاده ضباط من المخابرات العامة، حيث اجتمعوا مع مجموعة من أعضاء قادة حكومة الوفاق الفلسطينية، إلي جانب قادة حركة المقاومة الإسلامية "حماس" وعلى رأسهم إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي.

وتقود المخابرات المصرية، مفاوضات بين حركتي "فتح" و"حماس"، لتقريب وجهات النظر، في ظل خلافات حول ترتيب الأوضاع في الداخل الفلسطينيـ على خلفية اتفاق المصالحة الفلسطينية الذي جرى برعاية مصري بعد أكثر من عشر سنوات من القطيعة بين الطرفين، وسيطرة حركة المقاومة الإسلامية على قطاع غزة، وهو ما ترفضه حركة فتح بقيادة الرئيس الفلسطيني محمود عباس "أبو مازن".

بينما تتعرض حركة "حماس" لضغوطات الإقليمية والداخلية عليها للإيفاء باستحقاقات المصالحة، وأهمها نفاذ الوقود والبنزين داخل قطاع غزة، بالإضافة إلى عدم قدرتها على دفع رواتب الموظفين، ومن ثم تخشى من احتمالية اندلاع احتجاجات ضد حكومتها في القطاع.

اللواء محمد رشاد، وكيل أول جهاز المخابرات العامة الأسبق، كشف لـ"المصريون" عن أن "الوفد المصري اتفق مع حكومة "حماس" على دعمها فيما يخص توفير الغاز والوقود للقطاع خلال الفترة المقبلة، إلى جانب تسهيل الدخول والخروج من معبر رفع البري، بعد الانتهاء من العملية "سيناء 2018"، والتي ساهمت بشكل كبير في تأزم الوضع الحدودي.

وأضاف: "الجانب الفتحاوي، والذي مثله وفد من حكومة الوفاق، رفض دفع رواتب الموظفين في قطاع غزة، أو الالتزام بأي من الواجبات على الحكومة، إلا بعد تسليم حركة "حماس" كافة المصالح والوزارات في قطاع غزة، والتنازل الكامل عن السلطة في القطاع، وهو أمر تراه الأخيرة يمثل تعنتا ضدها، خاصة وإنها ستفقد قيمتها السياسية في حال تسليمها السلطة في القطاع، ومن ثم يسهل القضاء عليها".

وقال الدكتور أسامة شعث، الناشط الفلسطيني، وأستاذ العلوم السياسية، إن "هناك العديد من الاستحقاقات التي تم الاتفاق عليها بين المجتمعين في قطاع غزة، وأهمها بدء تحويل الجباية والضرائب التي تعمل على جمعها "حماس" في قطاع غزة، إلي خزانة السلطة الفلسطينية، ووزارة المالية الرسمية للدولة الفلسطينية، بالإضافة إلى العمل على إعادة هيكلة جهاز الشرطة الفلسطينية، وجعله جهازًا وطنيًا مستقلاً، غير تابع لأي من الأطراف السياسية، وهو أمر تحاول حركة حماس عرقلته داخل قطاع غزة".

وأضاف شعث لـ"المصريون": "الوفد المصري أكد متابعته لخطوات المصالحة، وأنه عازم على تكرار زياراته إلى قطاع غزة خلال الفترة المقبلة، خاصة وأن إتمام ملف المصالحة الفلسطينية، يعد من أولويات الجانب المصري، في ظل عمله على ضبط الحدود، للتخلص من العناصر الإرهابية والتي تعتمد على الانقسام الفلسطيني في التسلل والاختفاء بعض الأحيان في هذه المنطقة".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع عبور المنتخب المصري لدور الـ16 بكأس العالم؟

  • ظهر

    12:01 م
  • فجر

    03:14

  • شروق

    04:56

  • ظهر

    12:01

  • عصر

    15:40

  • مغرب

    19:07

  • عشاء

    20:37

من الى