• الأحد 16 ديسمبر 2018
  • بتوقيت مصر05:00 ص
بحث متقدم

بالأسماء.. صفحات إسرائيلية تستقطب مصريين

ملفات ساخنة

صفحة إسرائيل تتكلم بالعربية
صفحة إسرائيل تتكلم بالعربية

حسن عاشور

"السفارة الإسرائيلية" لدى مصر تحاول التواصل مع المصريين فى الداخل

مليون ونصف متابع لصفحة المتحدث باسم الجيش الإسرائيلى

صفحة «إسرائيل تتكلم العربية» تحاول إثبات أنها دولة عدالة وديمقراطية وتتواصل مع العرب والمصريين

200 ألف متابع لصفحة «إسرائيل فى مصر»

«إسرائيل بدون رقابة» تستقطب 1.5  مليون متابع عربى

«هنيدى» يحرج دبلوماسيًا إسرائيليًا حاول التواصل معه

نشر آيات قرآنية وأحاديث نبوية ومشاركة أعياد المصريين.. أبرز طرق استقطاب المصريين

تعتبر حرب 6 أكتوبر 1973 آخر حرب مسلحة بين مصر وإسرائيل، وبعد 1937تحولت الحرب إلى حرب معلوماتية من الدرجة الأولى بين الدولتين، ويحاول الكيان الصهيونى المحتل، أن يبرز ملامح له على خلاف الحقيقة؛ عن طريق بعض الأدوات الجديدة وخاصة للتواصل مع الشباب، وقد وجد الإسرائيليون فى مواقع التواصل الاجتماعى، طريقة جديدة، لاستقطاب عدد كبير من العرب وخاصة المصريين؛ وذلك عن طريق إظهار ملامح الدولة الإسرائيلية على أنها صديقة وليست عدوًا، وهو ما يرفضه المصريون والعرب، ويظهر ذلك واضحًا من خلال التعليقات على مواقع التواصل الاجتماعى.

وفى إطار ذلك ترصد "المصريون"، أبرز الصفحات الإسرائيلية التى يتابعها المصريون والعرب على مواقع التواصل الاجتماعى.

«الخارجية الإسرائيلية» تدشن صفحة «إسرائيل تتكلم العربية»

فى 2011 أطلقت إسرائيل أول صفحة رسمية باللغة العربية لها على موقع التواصل الاجتماع "فيس بوك"، حيث دشّنت الخارجية الإسرائيلية صفحة إسرائيل تتكلم بالعربية، وتم تدشينها في ذلك الوقت لتكون الصفحة الرسمية بالعربية لدولة إسرائيل، ويتم إدارتها من مقر الخارجية الإسرائيلية.

ووصل عدد متابعي الصفحة إلى ما يقترب من المليون ونصف المليون متابع أغلبهم من القاهرة.

 وعن الصفحة كتب فريق عمل الصفحة: "أنشأت وزارة الخارجية الإسرائيلية هذه الصفحة على "فيس بوك" كمصدر للمعلومات عن دولة إسرائيل باللغة العربية، ومن أجل إطلاع الجمهور العربي العريض على نشاطاتها أولًا بأول " .

وكان آخر منشور للصفحة كان عن توقيع صفقة لتصدير الغاز الإسرائيلي لمصر، وكتبت الصفحة: "يوم عيد" بهذا الوصف نعت رئيس الوزراء الاتفاقية التي تم التوقيع عليها لتصدير غاز إسرائيلي إلى مصر .

وعن محاولة تواصل الصفحة مع المصريين احتفلت الصفحة، بالذكرى المئوية لميلاد الفنانة "ليلى مراد"، وكتبت الصفحة: "تحل اليوم الذكرى المئوية لولادة صوت الحب ليلى مراد، من أبرز المغنيات والممثلات في القرن العشرين في المشهد الفنى فى مصر, تعرف على جانب من بصماتها في اليهودية والإسلام"، وفي مواصلة لإبراز سماحة الإسرائيليين على خلاف الحقيقة كتبت الصفحة: "مرة أخرى يتصدر اسم "محمد" قائمة الأسماء الأكثر شيوعًا فى إسرائيل؛ فوفقًا للمعطيات الجديدة التى نشرها المكتب المركزى للإحصاء بمناسبة "يوم العائلة" يتضح الآتى: الاسم الأكثر انتشارًا لدى الأولاد اليهود هو نوعام، ولدى البنات اليهوديات – تمار، ولدى البنات المسلمات - مريم -  الأسماء الأكثر انتشارًا للأولاد المسلمين فى إسرائيل بعد محمد هى: أحمد، يوسف، عمر، وآدم.

وتركز الصفحة بشكل كبير على محاولات التطبيع بين إسرائيل وبعض العرب؛ فتذكر باهتمام شديد زيارة  الدكتور سعد الدين إبراهيم، إلى إسرائيل، وتؤكد مقولته بأنه دائمًا ما يصطحب شبابًا معه لزيارة إسرائيل، وتثنى على إبراهيم ومواقفه تجاه دولة الاحتلال، وتضخم الصفحة ما ادعته تعاونًا بين مصر وإسرائيل في مجال التعاون الزراعى.

وتنشر الصفحة، فيديوهات تعود لأوائل الثمانينيات لما تقول إنه لقاءات بين خبراء زراعيين مصريين وإسرائيليين، ثم تدّعى وجود صداقات وعلاقات للأديب العالمى نجيب محفوظ، وبعض الشخصيات الإسرائيلية، وتشير إلى أن إسرائيل كانت حريصة على ترجمة أعمال نجيب محفوظ إلى العبرية، وأنه كان من داعمى السلام مع إسرائيل.

وتشير الصفحة كذلك إلى ما ادّعت بأنها حفلات للفنان الراحل "فريد الأطرش" أقامها فى حيفا، وأن له العديد من المحبين فى إسرائيل، وتنشر الصفحة بشكل مستمر دروسًا في اللغة العبرية، وتحاول تقديمها بشكل مبسط، وتركز على الكلمات المشتركة في العربية والعبرية، ووصل الأمر إلى درجة احتفاء الصفحة بيوم اللغة العربية.

وتركز الصفحة كذلك على نشر الطقوس الدينية اليهودية، وتقدم معلومات عن الأعياد اليهودية واحتفالات الإسرائيليين، وتحاول الترسيخ لفكرة زائفة ومغلوطة، مفادها أن القدس هى رمز دينى لليهود مثلما أن مكة رمز ديني للمسلمين، وتركز كذلك على الدور الإسرائيلى في إفريقيا، وتزعم أنها تحظى بحب شديد في الدول الإفريقية، وتدلل على ذلك بصورة لبعض المزارعين فى جنوب السودان يرفعون العلم الإسرائيلى داخل حقل زراعى.

وتحاول الصفحة إظهار إسرائيل كأرض الأحلام في الشرق الأوسط، فتشير إلى أنها احتلت المركز الـ11 فى مؤشر السعادة العالمى، وأن هناك زيادة مستمرة فى أعداد السياح القادمين إليها، وتحرص على نشر فيديوهات لبعض المناطق السياحية الإسرائيلية كنوع من الجذب للعرب.

«إسرائيل فى مصر».. صفحة جديدة للسفارة الإسرائيلية

ومن صفحة "إسرائيل تتكلم العربية"، إلى "صفحة إسرائيل في مصر"، فقد وجدت إسرائيل، أن صفحات التواصل الاجتماعى لها قدرة كبيرة على التواصل مع المصريين؛ فأنشأت صفحة جديدة أطلقتها السفارة الإسرائيلية في القاهرة، تحت اسم "إسرائيل فى مصر " ، وكتبت الصفحة فى تعريفها عن نفسها، أن هدفها الرئيسي هو "تعزيز العلاقات الدبلوماسية والنمو الاقتصادي والصداقة بين دولة إسرائيل ومصر " ، ويصل عدد متابعى الصفحة إلى ما يقرب من 200 ألف متابع، وتحاول الصفحة استقطاب عدد كبير من الشباب المصرى من خلال مشاركة أفراح وأحزان المصريين من ضمنها تمنيها لشفاء الكابتن حسام حسن، نجم منتخب مصر السابق، وكتبت الصفحة: "تتمنى السفارة الإسرائيلية في القاهرة الشفاء العاجل للكابتن حسام حسن على أثر تعرضه لوعكة صحية".

كما يتمنى الجمهور العريق من مشجعى الكابتن حسام حسن في إسرائيل له الصحة و العافية ودوام النجاح " .

كما كتبت الصفحة، منشورًا فى ذكرى ميلاد الفنانة الكبيرة ليلى مراد، وكتبت: "يحيى اليوم العديد من معجبى ليلى مراد، وأفراد من عائلتها في إسرائيل، الذكرى المئوية لميلادها، هذه المغنية المصرية المشهورة التى لُقبت بـ"قيثارة الحب"، وُلدت باسم ليليان مردخاي لأسرة يهودية، وأن والدها إبراهيم زكي موردخاي كان موسيقيًا ومغنيًا مشهورًا أيضًا، وتعد مساهمتها لتطوير الفن المصرى مثالًا على مساهمة اليهود المصريين الذين كانوا جزءًا مهمًا من النسيج الاجتماعي للدولة، لقد سرنا أن نرى أن دار الأوبرا المصرية اختارت إقامة حفلات لتتردد فيها أغانيها الجميلة".

كما أشارت الصفحة، إلى أن الإسرائيليين شاركوا فى تأسيس الاقتصاد المصرى، وكتبت "هل تعلم أن الاقتصاد المصري شارك في تأسيسه خمس عائلات يهودية ومن أشهرها عائلة سوارس، فقد قام روفائيل سوارس بالمشاركة فى تأسيس البنك العقارى المصرى عام 1880، وفى عام 1898 قام سوارس بتأسيس البنك الأهلى المصرى.

 كما شارك روفائيل سوارس، فى تأسيس مصانع السكر والتكرير المصرية، أيضًا تعاونت عائلة سوارس وقطاوي في إقامة السكة الحديدية المصرية.

 وفى الذكرى الـ43 على رحيل كوكب الشرق الفنانة الكبيرة أم كلثوم أذاعت الصفحة مقطع فيديو لأغنية "أنت عمرى"، بصوت الفنانة الإسرائيلية ساريت حداد، وفى محاولة من الصفحة لإبراز سماحة دولة الاحتلال الإسرائيلي.

"أفيخاي أدرعي".. أكثر من مليون متابع

تعد صفحة "أفيخاي أدرعي"، أكثر الصفحات ترويجًا لإسرائيل، وللتطبيع معها، ولوجهة النظر الرسمية الإسرائيلية أيضًا، وهي صفحة المتحدث العسكرى باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي "أفيخاي أدرعي"، ويتابع هذه الصفحة  1.2 مليون شخص، وتروج للجيش الإسرائيلي ولتفوقه وشجاعة جنوده؛ لتقريبه من المواطنين العرب، واستقطاب مؤيدين من العرب.

وكل جمعة من كل أسبوع ينشر "أدرعي"، حديثًا نبويًا شريفًا أو آية قرآنية كريمة أو يحفز المسلمين على أداء صلاة الجمعة ."

«هنيدى» يحرج دبلوماسيًا بـ«الخارجية» الإسرائيلية

أحرج الفنان الكوميدى محمد هنيدى، دبلوماسيًا إسرائيليًا يدعّى يوناتان جونين، وهو المسئول عن الدبلوماسية الرقمية بالعربية فى وزارة خارجية الاحتلال الإسرائيلي، كما يعرّف نفسه عبر حسابه الشخصى على موقع "تويتر".

ورد "هنيدى"، عبر حسابه الرسمى فى "تويتر" على "جونين"، بأنه سيغلق حسابه، عندما غرّد المسئول الإسرائيلي، قائلاً إن لـ"هنيدى" جمهورًا في إسرائيل محبًا لأفلامه.

وكتب "جونين"، عبر "تويتر": "أعجبني هاشتاج #ASKHenedy الذى دشنه عشاق النجم الكوميدى المصرى محمد هنيدى، وبهذه المناسبة أسأل النجم الكبير ومعجبيه هل تنوى عمل جزء ثانٍ من فيلم "صعيدي في الجامعة الأمريكية"؟ وهل تعرف أن لك جمهورًا واسعًا من عشاق الكوميديا هنا في إسرائيل؟"، ليرد الفنان محمد هنيدى، قائلاً: "إحنا كده هنقفل تويتر خالص يا يوناتان".

ولم تمنع سخرية "هنيدى" من الدبلوماسي الإسرائيلي من استمرار الأخير في التغريد، وتابع حديثه، مؤكدًا: "أسعدنى ردك على تغريدتى أخيرًا، وأتمنى ألا يكون تهديدك جديًا وتنفذه وتغلق حسابك على تويتر"، مما استدعى من "هنيدي" الرد عليه قائلاً: "بابا قالي ما تلعبش مع العيال الرزلة".

«إسرائيل بدون رقابة» تستقطب مليونًا ونصف متابع

 واستكمالًا لمسلسل الصفحات الإسرائيلية لاستقطاب المصريين والعرب على "فيس بوك"، أطلقت إسرائيل صفحة إخبارية يغلب عليها المنوعات والطابع الاجتماعي تحت اسم "إسرائيل بدون رقابة"، ويزيد عدد متابعيها على 1.5  مليون متابع عربى.

مجلس النواب يحذر من صفحات إسرائيل

 حذّر عدد من النواب بلجنة الدفاع والأمن القومى بالبرلمان، من انتشار صفحات إسرائيلية باللغة العربية على مواقع التواصل الاجتماعى، وخاصة "فيس بوك"، مؤكدين أنها تشكل خطرًا على وعى الشباب العربى، وهى عبارة عن مخطط لاستقطابهم بنشر معلومات مضللة عن القضية الفلسطينية، ومحاولة تجميل صورة إسرائيل، كما حذّروا من استخدام تلك الصفحات فى تجنيد الشباب العربى كعملاء للكيان الصهيونى.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل ترى مصر قادرة على استضافة أمم أفريقيا 2019؟

  • فجر

    05:22 ص
  • فجر

    05:22

  • شروق

    06:51

  • ظهر

    11:55

  • عصر

    14:41

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى