• الأحد 16 ديسمبر 2018
  • بتوقيت مصر06:43 ص
بحث متقدم

إسلاميون للإخوان: لو كنت ناسي أفكرك؟

الحياة السياسية

السيسي ومرسي
السيسي ومرسي

عبد القادر وحيد

تصريحات تبدو أكثر من الخيال، وتجعل الحليم حيرانًا في فهم عقلية الإخوان التي كانت بالأمس في وئام مع السلطة بكل مؤسساتها، وعند خروجها من الحكم عقب 30 يونيو طار عقلها، ليطير معه كل التصريحات السابقة التي وجهتها لمسئولين كبار في الدولة، حيث وصفتهم بأقسي الصفات والنعوت بعد الثناء الذي تجاوز حد الخيال.

ففي 12 أغسطس 2012، أصدر الرئيس الأسبق محمد مرسي قرارًا بترقية اللواء عبد الفتاح السيسي، لرتبة فريق أول، وتعيينه قائدًا عامًا للقوات المسلحة ووزيرا للدفاع.

وقد لاقي القرار فرحة عارمة كست وجوه قيادات التيار الإسلامي بوجه عام، ثم قيادات جماعة الإخوان على وجه الخصوص.

ونشر موقع الحرية والعدالة، وقتها يبشر المصريين بحسن الاختيار، وأنه (وزير دفاع بنكهة الثورة)، هكذا كان عنوان الفرحة التي اجتاحت جماعة الإخوان .

زوجة الشاطر:

بل إن الأمر قد تجاوز ذلك حتى وصل إلى الرجل القوي داخل جماعة الإخوان، وهو المهندس خيرت الشاطر.

 ففي ديسمبر 2013، نشر موقع صحيفة الوطن  مقطع فيديو لزوجة الشاطر "عزة توفيق"، تتحدث فيه عما قاله زوجها عن الرئيس السيسي، وأن زوجها " كان كتير جدًا يقول إنه إنسان ملتزم ومتدين، وأنه صوام ومصلي".

محمد الصغير:

العجيب أن البرلماني السابق محمد الصغير الذي دائمًا مهاجمًا للسيسي، كان من أشد المعجبين به ففي يونيو 2013، خلال مقابلته على قناة الناس مع الإعلامي خالد عبد الله الهارب حاليًا خارج البلاد قال: "إن الفريق السيسي معنا، بدليل أننا كنا نصلي في أحد المساجد، وكان من عادة الرئيس مرسي أن يطيل ختام الصلاة، فقمت ووقفت أمام باب المسجد من الداخل، فجاء -السيسي- وقتها ووقف في الجهة المقابلة أمام الباب، فقلت له تفضل سيادة الفريق بالخروج، فقال: لايمكن أن أخرج قبل سيادة الرئيس، لذلك فالفريق واحد منا".

من جانبه قال الدكتور أنور عكاشة من مؤسسي جماعة الجهاد إن الحركة الإسلامية ما زالت متطرفة في مواقفها سواء كانت في اليمين أم اليسار.

وأكد لـ"المصريون" أن الوعي لدى أفراد الحركة الإسلامية ما زال متدنيا وفيه قصور كبير، وأن علاج ذلك يوف يستغرق وقتا طويلا، لما تعانية الحركة الإسلامية من مثالية مفرطة، لا تصح في الأداء السياسي والعمل العام.

فيما استنكر المهندس عاصم عبد الماجد عضو مجلس شوري الجماعة الإسلامية ما تقوم به الحركة الإسلامية من أساليب وأداء، متسائلا ليس مفهوما تمسك الإسلاميين بطريقتهم التي انهزموا بها أكثر من مرة هل من تفسير لهذا العجب العجيب؟

وأضاف علي صفحته الرسمية علي موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" أن الجماعة أو الداعية أو القيادي الذي يحاول تشويه الآخرين من الجماعات أو الدعاة أو الأشخاص لئلا يبقى في الساحة سواه، هذا لا يصح وصفه بأنه إسلامي، بل هذا عنصري بغيض.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل ترى مصر قادرة على استضافة أمم أفريقيا 2019؟

  • شروق

    06:51 ص
  • فجر

    05:22

  • شروق

    06:51

  • ظهر

    11:55

  • عصر

    14:41

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى