• الثلاثاء 25 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر08:41 ص
بحث متقدم

نواب بتكتل «25-30»: «ما حدش عارف حاجة عن صفقة الغاز»

آخر الأخبار

تكتل 25-30 البرلماني
تكتل 25-30 البرلماني

حسن علام

عبر أعضاء بتكتل "25-30" بمجلس النواب عن رفضهم واستنكارهم لموقف الحكومة من صفقة تصدير الغاز الإسرائيلي لمصر، التي تم توقيعها بين شركة "ديليك" الإسرائيلية، وشركة "دولفينوس" المصرية، بقيمة 15 مليار دولار، لمدة 10 سنوات، وسط انتقادات حادة للحكومة، لفرضها تكتم شديد حول الصفقة.

النائب جمال الشريف، عضو "تكتل 25-30"، قال: "هناك غموض واسع يحيط بالصفقة التي أعلن عنها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في ظل رفض شعبي للتعامل مع إسرائيل في أي جانب من الجوانب".

وفي تصريح إلى "المصريون"، أوضح الشريف، أن "هناك أخطاء كثيرة ترتكبها الحكومة، وإذا لم تتداركها فإن الثقة بينها وبين الشعب ستنعدم تمامًا"، إذ أنها "لا تصرح بأية معلومات عن الصفقة التي تمت مع الجانب الإسرائيلي، إضافة إلى أن الشركة  غير معروفة لكثيرين، ولا يوجد معلومات واضحة عنها".

وأشار إلى أن عددًا كبيرًا من أعضاء البرلمان، تقدموا بطلبات إحاطة موجه لرئيس مجلس الوزراء ووزير البترول، متابعًا: "لابد أن يحضر وزير البترول للمجلس، ويشرح ويفسر كافة التفاصيل المتعلقة بالاتفاقية، وذلك بالمستندات وليس بالكلام فقط، هذا إن كانوا يحترمون الشعب ويحترمون المجلس الذي يعبر عن المواطنين".

وتساءل: "هل يمكن أن تستورد شركة مصرية أيًا ما كان نشاطها أي منتج دون إذن من الحكومة"، معلقًا: "إذا كان الأمر يتعلق بقضية مثل الغاز والتي تمثل أمن قومي لنا، فهل تمت ولم تعلم الحكومة عنها شيء، كل هذا لا يعرف أحد عنه شيء ولم تفسرها الحكومة، معظم الكلام نحصل عليه من الإعلام، ولا نعرف من لديه الحقيقة".

وقال عبدالحميد كمال، عضو تكتل "25-30"، إنه تقدم بطلب إحاطة لاستدعاء وزير البترول، المهندس طارق ملا، لمعرفة حقيقة صفقة تصدير الغاز الإسرائيلي لمصر، مشيرًا إلى أنه لا يوجد أية مبادئ للشفافية في هذا الموضوع.

وأوضح لـ"المصريون"، أن "إعلان رئيس وزراء إسرائيل، عن التعاقد بين شركتي "تمار ولوثيان" الإسرائيليتين والمصرية "دولفينوس"، من أجل تصدير 64 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي إلى مصر بتكلفة 15 مليار دولار ولمدة 10 سنوات، كان مفاجئًا له، وصدمة غير متوقعة".

وقال إن "أمر هذا الصفقة عجيب جدًا، لا سيما أنها تأتي في الوقت الذي تعلن فيه الحكومة أن حقل ظهر الذي تم افتتاحه منذ أيام قريبة، سيغطي حاجة مصر بالكامل من البترول، إضافة إلى إمكانية تصديره للخارج خلال الفترة المقبلة".

وأكد أن "ما يصدر عن وزارة البترول، والمتحدث الرسمي باسمها، ومن بعض المسؤولين، يحتاج إلى مزيد من الإيضاحات؛ إذ أن هناك معلومات كثيرة غير معلنة، ولابد أن تفسرها وتوضحها الحكومة".

ولفت إلى أن هناك شكوك وعلامات استفهام كثيرة تحيط بهذا الصفقة، متسائلًا: "ما طبيعة نشاط الشركة المصرية التي وقعت هذا الاتفاق مع الجانب الإسرائيلي، ومن هو صاحبها، وهل هناك شركاء أجانب معه، أم أن مملوكة بالكامل لمصريين، وهل تم توقيعها دون علم وزارة البترول والحكومة المصرية، هذه تساؤلات لم يتمك الإجابة عليها حتى الآن".

وأكمل: "هل مدة التعاقد المقدرة  بـ10 سنوات، وقيمتها التي تزيد عن 225 مليار جنيه مصري، يضر بالاقتصاد المصري أم إضافة له، ولماذا لا يتم إسالة الغاز المصري، وتقوم الشركة الخاصة بتصديره".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • ظهر

    11:52 ص
  • فجر

    04:27

  • شروق

    05:50

  • ظهر

    11:52

  • عصر

    15:18

  • مغرب

    17:53

  • عشاء

    19:23

من الى