• الجمعة 20 أبريل 2018
  • بتوقيت مصر01:17 ص
بحث متقدم
سياسيون:

هذا ما يميز «الحركة المدنية الديمقراطية» عن غيرها

آخر الأخبار

الحركة المدنية الديمقراطية
الحركة المدنية الديمقراطية

عبدالله أبو ضيف

أخبار متعلقة

وصف سياسيون "الحركة المدنية الديمقراطية" بأنها تمثل بداية جديدة لنهج المعارضة السياسي, في الوقت الذي أكدت فيها أنها لا تعمل على إسقاط السلطة الحالية بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي, وإنما تهدف فقط للإصلاح وحل حالة الجمود السياسي التي تمر بها مصر في الآونة الأخيرة, وهو الأمر الذي يمكّن من إيجاد نقطة تلاقٍ بين المعارضة والنظام, لقيادة المرحلة المقبلة على أسس وطنية سليمة.

وقبل أيام، جبهة "الحركة المدنية الديمقراطية" التي تضم العديد من السياسيين والأحزاب المختلفة، من بينها أحزاب "الدستور والعيش والحرية والعدل والمصري الديمقراطي والتحالف الشعبي الاشتراكي, وتيار الكرامة".

وعلى الرغم من الانتقادات الواسعة التي نالت من الحركة, عند الإعلان عن تدشينها, بخصوص تعاملهم مع الأمن, إلا أن الجهات نفسها, اعتبرت أن وجود حركات سياسية معارضة قبيل انطلاق الانتخابات الرئاسية, هو أمر محبذ, ويساعد على وجود حياة سياسية حقيقية.

وقال معتز الشناوي, المتحدث الرسمي باسم حزب التحالف الشعبي الديمقراطي, إن جبهة "الحركة المدنية الديمقراطية" تمثل انطلاقة جديدة للحياة السياسية في مصر, تبنى على الحوار المتبادل بين النظام السياسي والمعارضة, التي تهدف بالأساس إلى إنقاذ الوطن وتقديم برنامج سياسي يساعد على حل العديد من المشكلات السياسية والاقتصادية, ولا تعمل بأي حال من الأحوال على إسقاط نظام الحكم السياسي ولا يعد هذا الأمر من ضمن أجندتها.

وأضاف الشناوي، لـ"المصريون"، أن أكثر ما أكدته الحركة المدنية, هو الحفاظ على أرض الوطن, وعدم التفريط فيها بأي حال من الأحوال, ولا يمكن أن يعتبر هذا الأمر على أنه يمثل دعوة لسقوط نظام الحكم السياسي, وإنما جزء طبيعي من العمل السياسي والحركي, والذي يقوم بالأساس على ثوابت وطنية راسخة.

هشام فؤاد, القيادي بحركة "الاشتراكيين الثوريين", أشاد هو الآخر بجبهة "الحركة المدنية الديمقراطية" واعتبرها جبهة مختلفة عن سابقيها, التي بدأت تدشين الجبهة بالعداء المباشر مع النظام السياسي, وبالتالي صعوبة التواصل أو إيجاد نقطة اتصال بين الطرفين, ومن ثم استمرار تعقد الوضع السياسي والاقتصادي الذي وصل إلى أدنى مراحله، ربما في تاريخ مصر.

وأضاف لـ"المصريون"، أنه تبقى على النظام السياسي أن يستمع لكل هذه الرؤى, وإدراك أنه بحاجة فعلية إلى وجود معارضة حقيقية تشارك في استكمال أضلاع الحياة السياسية في مصر, وتسهم بدورها في وضع أطروحات من شأنها فك حالة الجمود السياسي, وبدء مرحلة جديدة قبل أن يسقط الجميع, وهو ما لم يستفد منه أي من الأطراف السياسية والنظام السياسي قبل المعارضة.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توافق على زيادة جديدة في الأسعار خلال الشهور القادمة؟

  • فجر

    03:58 ص
  • فجر

    03:58

  • شروق

    05:26

  • ظهر

    11:59

  • عصر

    15:36

  • مغرب

    18:31

  • عشاء

    20:01

من الى