• الثلاثاء 17 يوليه 2018
  • بتوقيت مصر09:56 ص
بحث متقدم

تشكيل جبهة معارضة جديدة.. هذه تفاصيلها

الحياة السياسية

يحيى حسين عبدالهادي
يحيى حسين عبدالهادي

عبدالله أبوضيف

مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية المقررة في أبريل المقبل, تعلن قوى سياسية وحزبية للإعلان في مؤتمر صحفي غدًا عن تشكيل جبهة جديدة, لخوض غمار السباق الانتخابي.

ومن المتوقع أن يحمل التحالف السياسي الجديد اسم "الحركة المدنية الديمقراطية", والذي يضم بين طياته الكثير من الحركات الثورية والأحزاب السياسية والشخصيات الوطنية.

وتعتبر "الحركة المدنية الديمقراطية" أحد محاولات المعارضة لتشكيل كيان منافس للسلطة السياسية الحالية, للحصول على ضمانات للمشاركة في الانتخابات المقبلة (رئاسية أو برلمانية ومحليات).

يأتي ذلك بعد محاولات لم يكتب لها النجاح في السابق، وآخرها محاولة تشكيل جبهة "التضامن للتغيير"، التي لم تستطع أن تصمد لعدة شهور بسبب الخلاف بين أعضائها, ما أدى إلى انهيارها في النهاية.

وقال عبد العزيز الحسيني, أمين مساعد حزب "تيار الكرامة", إن "الحركة المدنية الديمقراطية" تهدف لفض حالة الاشتباك السياسي الحاصل بين السلطة السياسية والمعارضة, قبل الانتخابات الرئاسية.

وأوضح أن الحركة هي عبارة تجمع لعدة أحزاب سياسية, منها "الدستور", "تيار الكرامة", "العيش والحرية", "المصري الديمقراطي الاجتماعي", "الإصلاح والتنمية", "التحالف الشعبي الاشتراكي", "العدل"، وأحزاب أخرى غيرها.

بالإضافة إلى شخصيات سياسية، منها المستشار هشام جنينة, رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات سابقًا، والمحامي خالد علي, مرشح الرئاسية، وحمدين صباحي, مرشح الرئاسية الأسبق، ومعصوم مرزوق, مساعد وزير الخارجية الأسبق،

وأضاف الحسيني في تصريح إلى "المصريون"، أن "الجبهة ستعلن في مؤتمرها التأسيس, تمسكها بالأمن القومي المصري, ورفضها التفريط في الأراضي المصرية، وخاصة جزيرتي تيران وصنافير, وستطالب بالحصول علي ضمانات حقيقية من السلطة فيما يخص نزاهة الانتخابات الرئاسية".

وأشار إلى أن "الجبهة لا تؤيد مرشحًا بعينه في الانتخابات الرئاسية المقبلة, وإنما تهدف لتحقيق ديمقراطية حقيقية تسمح للجميع بالمشاركة في العرس الديمقراطي, وتمكين ثورة 25 يناير في تحقيق أهدافها المنشودة, من عيش وحرية وعدالة إنسانية".

وقال يحيى حسين عبدالهادي, المتحدث باسم الحركة, إنهم يسعون لبناء دولة مدنية ديمقراطية, من خلال مؤسسات تحترم الدستور والقانون, ومحايدة تمامًا عن الحياة العامة، وممارسة العمل السياسي والحزبي, نافيًا وجود أي روابط تجمع بين الحركة الجديدة والكيانات السياسية المنبثقة من جماعة "الإخوان المسلمين".

وأضاف عبدالهادي, أن "اجتماع الحركة التمهيدي, سيشمل العديد من المفاجئات, وحضور شخصيات عدة تهدف لخلق حياة سياسية وتنافسية حقيقية في ميدان العمل السياسي, خاصة في ظل حالة الركود التي تعيشها الدولة المصرية على المستوي السياسي منذ فترة كبيرة".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع فوز مصر باستضافة كأس العالم 2030؟

  • ظهر

    12:06 م
  • فجر

    03:29

  • شروق

    05:07

  • ظهر

    12:06

  • عصر

    15:45

  • مغرب

    19:05

  • عشاء

    20:35

من الى