• السبت 16 ديسمبر 2017
  • بتوقيت مصر07:22 ص
بحث متقدم

"توماس فريدمان": "ترامب" أحمق وجاهل

عرب وعالم

توماس فريدمان
توماس فريدمان

وكالات

أخبار متعلقة

ترامب

صحف

توماس فريدمان

كاتب القدس

علق الكاتب الامريكى توماس فريدمان على قرار نقل السفارة بالقول إن الرئيس الأمريكي ترامب يتقن فن منح الهبات ففي مقال بنيويورك تايمز “ترامب، إسرائيل وفن الهبات” قال فيه إنه كان يفكر بعنوان كتاب عن سياسة ترامب الخارجية ووجدت العنوان: “فن الهبات”.

ففي تغطيتي للسياسة الخارجية الأمريكية على مدار الثلاثين عاماً الماضية فإنني لم أر رئيساً أعطى كثيراً وأخذ أقل بدءاً من الصين وإسرائيل. فقد حل عيد الميلاد مبكراً في المملكة الوسيطة في الصين وعلى أرض إسرائيل. ويهمس الصينيون والإسرائيليون لأطفالهم “هنا سانتا كلوز″ و “اسمه دونالد ترامب”. ولا أحد يلومهم.

 ومن ناحية إسرائيل فقد رغبت كل حكومة إسرائيلية منذ نشوئها باعتراف الولايات المتحدة بالقدس كعاصمة وتجنبت كل حكومة أمريكية الأمر التي ربطت الاعتراف بالتسوية النهائية بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

واليوم تخلى ترامب عنه و”مجاناً” “لِمَ بحق العالم تقوم بمنحه بهذه الطريقة ومجاناً ولا تستخدمه كورقة من أجل تعزيز منظور صفقة إسرائيلية- فلسطينية؟”.

وكان بإمكان ترامب الطلب من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أمرين. أولا: “بيبي، تطلب مني مرارا الاعتراف بالقدس كعاصمة لإسرائيل، حسنا أريد صفقة، وهذا ما أريده بالمقابل: أن تعلن نهاية الاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية وخارج الكتل الاستيطانية التي يتوقع الكل أنها ستكون جزءا من إسرائيل ضمن حل الدولتين”. ومقايضة كهذه مطلوبة وقد تنتج دعما للمصالح الأمريكية وللعملية السلمية.

وكما قال المفاوض الأمريكي المخضرم دينيس روس ومؤلف كتاب “محكوم عليها بالنجاح: العلاقات الأمريكية – الإسرائيلية من ترومان إلى أوباما” حيث شرح قائلاً: “عندما تتوقف عن البناء خارج الكتل الاستيطانية فإنك تحافظ في الحد الأقصى على حل الدولتين وتعطي في الحد الأدنى إسرائيل القدرة على الانفصال عن الفلسطينيين. وإذا واصلت البناء في المناطق ذات الكثافة السكانية يصبح الفصل مستحيلا”.

أما الأمر الثاني: فقد يمكن ترامب القول، كما تحدث السفير الأمريكي السابق في إسرائيل مارتن أنديك أنه “سيبدأ بنقل السفارة إلى القدس الغربية وفي الوقت نفسه أعلن نيته بناء سفارة موازية لدى الدولة الفلسطينية في القدس الشرقية ” كجزء من الحل النهائي. وبهذه الطريقة كان سيحصن الأمريكيين من الظهور بمظهر من يدعم طرفاً واحداً ويعقدون العملية السلمية ولترك الباب مفتوحا أمام الفلسطينيين. وبهذه الطريقة كان ترامب سيفاخر أمام الطرفين أنه قدم لهما شيئا لم يقدمه باراك أوباما لهما ولدفع العملية السلمية وحافظ على مصداقية الولايات المتحدة ولم يحرج حلفاء أمريكا العرب “ولكن ترامب أحمق وهو أحمق لأنه جاهل ويعتقد أن العالم بدأ في اليوم الذي انتخب فيه ويمكن خداعه بسهولة”.

وتبدت حماقة ترامب عندما مزق في اليوم الأول له في المكتب البيضاوي معاهدة الشراكة الباسيفيكية التي وقعت عليها 12 دولة للتجارة الحرة من دون أن يقرأ تفاصيلها وطلب من الصين تقديم تنازلات تجارية.

ورمى ترامب النافذة الوحيدة التي يمكن للولايات المتحدة من خلالها الضغط على الصين لفتح أسواقها أمام البضائع الأمريكية. ويحاول ترامب اليوم التفاوض مع الصين للحصول على اتفاق تجارة ثنائي مع انه قادر على التفاوض معها من خلال كتلة من 12 دولة واتفاقية تقوم على القيم الأمريكية وتسيطر على 40% من الاقتصاد العالمي. ونقل عن مسئول بارز في هونغ كونغ قوله إن تخلي ترامب عن شراكة الباسيفيك أدت لانهيار الثقة بأمريكا و”الجميع ينظرون الآن للصين” إلا أن هذه ذكية واكتفت بالصمت.

ويقول إن معاهدة الشراكة التي توصل إليها فريق أوباما مع أستراليا وبروناي وكندا ونيوزلندا والتشيلي وبيرو واليابان والمكسيك وسنغافورة وماليزيا وفيتنام من أكبر اتفاقيات التجارة الحرة في التأريخ والأفضل للعمال الأمريكيين.

 ويقول الكاتب إن ترامب قابل لتقديم الهبات هذه لأنه لا ينظر لنفسه كرئيس للولايات المتحدة بل يرى نفسه رئيساً لقاعدته الانتخابية، ولأنها قاعدة الدعم الوحيدة التي بقيت له ويشعر والحالة هذه بالحاجة بمواصلة الوفاء بوعود غير مشذبة قامت على افتراضات خطأ خلال حملته الانتخابية. واليوم وضع وعداً ثانياً فوق المصالح القومية الأمريكية.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

لمن ستعطى صوتك فى الانتخابات الرئاسية المقبلة؟

  • ظهر

    11:55 ص
  • فجر

    05:23

  • شروق

    06:52

  • ظهر

    11:55

  • عصر

    14:41

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى