• السبت 16 ديسمبر 2017
  • بتوقيت مصر10:25 م
بحث متقدم

«هاآرتس» تهاجم «ترامب»: أغضبت مصر والعالم

عرب وعالم

ترامب
ترامب

محمد محمود

أخبار متعلقة

إسرائيل

فلسطين

مصر

ترامب

القدس

كان لزاما على الرئيس الأمريكي تلبية مطالب الفلسطينيين قبل نقل السفارة للقدس

العالم العربي والإسلامي مشتعل.. و25سفيرًا إسرائيلياً بعثوا برسالة قلق لـ «جرينبلات»

تحت عنوان: "عاصمتان لشعبين"، قالت صحيفة "هاآرتس" العبرية، إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أبلغ القادة العرب عن نيته نقل السفارة الأمريكية للقدس، وبالرغم من أن الأمر لم يأخذ طابعًا رسميًا إلا أنه أشعل العالم العربي والإسلامي، والقيادات في كل من رام الله وعمان والقاهرة وأنقرة ومنظمة التعاون الإسلامي.  

وأضافت الصحيفة في افتتاحيتها: "خطوة ترامب صاحبها غضب الأنظمة العربية ورافقها أيضًا تحذيرات من العواقب الوخيمة والخطيرة للأمر، والتي قد تتضمن اندلاع أعمال عنف في الشرق الأوسط، في وقت أعلن فيه بحائط المبكى عن 3 أيام غضب بدأت اليوم".

وتابعت: "الاحتجاج على ما فعله الرئيس الأمريكي لم يقتصر على مصر وباقي العالم العربي بل تخطاه إلى الخارج؛ حيث أثار الإجراء موجة من التحذيرات أطلقها دبلوماسيون بارزون في أرجاء المجتمع الدولي، من بينهم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، ووزير الخارجية الألماني زيجمار جبريئيل، ووزيرة خارجية الإتحاد الأوروبي فريدريكا موجيريني، في وقت بعث فيه 25 سفيرًا إسرائيليًا سابقًا وأكاديميون ونشطاء سلام بإسرائيل، بعثوا برسالة عاجلة لجيسون جرينبلات، مبعوث ترامب للمنطقة، يعربوا فيه عن قلقهم من نقل السفارة الأمريكية للقدس".

واستدركت: "المعارضة والقلق مفهومان من تلقاء نفسهما؛ القدس مقدسة بالنسبة لكل من اليهود والمسيحيين والمسلمين، ومركزها مثار جدال وخلاف شديد؛ فهي في قلب الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، وإعلان نقل السفارة الأمريكية للقدس هو خطوة أحادية الجانب تمثل تجاهلاً للمطامح الفلسطينية، ولم تأت وفقًا لتوافق سياسي بين الأطراف، لهذا فمن المتوقع أن يضر هذا التطور بفرص السلام ويثير  أعمالا من العنف، بل وستبدو واشنطن كوسيط غير عادل".

وأشارت إلى أنه "من غير الواضح كيف تتسق رغبة ترامب في حل الصراع التاريخي بين رام الله وتل أبيب، مع خطوات أحادية الجانب لصالح طرف واحد فقط ، هو في هذه الحالة إسرائيل، وفي مسـألة قابلة للانفجار كنقل السفارة الأمريكية للقدس، أو الاعتراف بها كعاصمة لإسرائيل، كان لزامًا على الرئيس الأمريكي قبل اتخاذ هذه الإجراءات أن يعترف في الوقت نفسه بحقوق ومطالب الفلسطينيين".

وختمت الصحيفة: "حل الدولتين يتضمن تقسيم القدس بين الإسرائيليين والفلسطينيين وتحويلها من مدينة مقسمة فعليًا وعاصمة لإسرائيل إلى مدينة مقسمة بشكل رسمي؛ حيث غربها عاصمة لإسرائيل وشرقها عاصمة للدولة الفلسطينية، وعندما يحدث هذا ليس فقط أمريكي ستعترف، بل ستترف كل دول العالم بهاتين العاصمتين بل وستفتتح بها سفارات".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من هو أفضل رياضى فى مصر لعام 2017؟

  • فجر

    05:23 ص
  • فجر

    05:23

  • شروق

    06:52

  • ظهر

    11:55

  • عصر

    14:41

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى