• السبت 16 ديسمبر 2017
  • بتوقيت مصر11:13 ص
بحث متقدم

بلاغ ضد وزير التعليم بسبب مستشارة سخرت من الشرطة

قضايا وحوادث

النائب العام
النائب العام

شيماء السيد

أخبار متعلقة

الامن الوطني

لمستشار نبيل صادق النائب

بلاغ ضد وزير التعليم

حبيبة عز

تلقى المستشار نبيل صادق النائب العام من الدكتور محمد إبراهيم أحمد، المحامي بالنقض، بلاغاً ضد الدكتور طارق شوقي، وزير التربية وزير التعليم؛ لقيامه بتعيين حبيبة عز، مستشارة للتعليم الفني؛ رغم علمه بعدائها للنظام وتجاوزها في حق رئيس الجمهورية، وسب وإهانة جهاز الشرطة والسخرية من شهداء الداخلية عبر صفحتها الشخصية علي موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك".

أكد البلاغ قيام المشكو في حقه الأول طارق شوقي بوصفه وزيرًا للتربية والتعليم بالتعاقد مع المشكو في حقها الثانية "حبيبة عز" علي وظيفة مستشار وزير التربية والتعليم للتعليم الفني دون الإفصاح عن ماهية الأسباب والمؤهلات التي تتمتع بها المشكو في حقها لتقلدها مثل هذا المنصب الرفيع بل وإشراكها في كل كبيرة وصغيرة بمنظومة التعليم المصري ومرافقتها ومصاحبتها للوزير في السفريات المتعلقة بأمور الوزارة داخل وخارج البلاد  مما ترتب عليه إهدار للمال العام ، وذلك علي الرغم من معرفته الكاملة بالتجاوز في حق رئيس الجمهورية وعلي جهاز الشرطة المصرية وقياداتها وشهدائها وسخريتها وإستهزائها بالشهداء من ضباط الشرطة.

وقال الدكتور محمد إبراهيم أحمد المحامي في بلاغه، إن المشكو في حقها الثانية "حبيبة عز" كتبت ونشرت عبر صفحتها الشخصية بموقع التواصل الإجتماعي "فيس بوك" بوست مفاده " الشعب والسيسي .. شكلنا إتدبسنا في بعض # جمعة_الخلاص".

وفي بوست أخر كتبت ونشرت تعليقاً علي صورة السيد الرئيس مكتوب تحتها " تكتل القوي الثورية يعلن تأييده ترشح المشير السيسي للرئاسة ويؤكد زعيم وطني عليه إجماع ــ فنجد تعليق المشكو في حقها بعبارة ــ Eh el habal da    ــ ( إيه الهبل ده ) !!

ــ وفي بوست أخر أفصحت "حبيبة عز" عن حقيقة إنتمائها السياسي وبأنها تفتخر بأنها من ضمن فريق عمل حمدين صباحي.

ومن ثم وبالبناء علي ما تقدم فقد أضحي جلياً حقيقة إنتماء المشكو في حقها ورفضها التام لسيادة الرئيس شكلاً ومضموناً رجوعاً إلي ما أفصحت به من خلال البوستات المنشورة منها وتعليقاتها عليها ــ المعاقب عليها قانوناً.

ورغم كل ذلك قام الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم بالتعاقد معها وإسناد منصب مستشار وزير التربية والتعليم للتعليم الفني لها وليس هذا فحسب بل نصب من نفسه مدافعاً ومترافعاً عنها في إحدى المقالات الصحفية مبرراً موقفها السياسي وملتمساً لها الأعذار عن هذا الموقف وهو الأمر الذي يشكل تساؤلات كثيرة تتطلب لها إجابات منطقية وموضوعية وليست إجابات دبلوماسية لا تسمن ولا تغني من جوع ، ولا ترد لغائبيها وسائليها غيبتهم.

وكتبت المشكو في حقها "حبيبة عز" ايضاًعلي صفحتها الشخصية بموقع التواصل الإجتماعي وأسندت وقائع تمثل جرائم في حق رجال الشرطة سيما من بعد أن نعتتهم بالمرتشين تارة ــ وبالفساد للجهاز كله تارة أخري ، وبضعف الجهاز ، نهاية بأن إستشهاد لواءات الشرطة لن يضمن لها أي تعامل مستحق للمواطن.

وتضمن البلاغ أن السؤال الذي يثور الأن : هل هذا ما يستحقه أشقائنا وأبنائنا من رجال الشرطة البواسل عما يقوموا به تجاه الوطن ؟ وهل هذا ما يستحقونه  بعد تقديمهم لأرواحهم فداء وتضحية لأبناء الوطن ؟.

وهل بهذه الطريقة يتم شكرهم عن أفعالهم رغم أن ما يقوموا به ليس محلاً للتثمين وأنهم يقدموا كل ما هو عزيز وغالي من أجل أمان وسلامة الوطن ، وحتي تتمكن مثل المشكو في حقها أن تتنعم في أمان هذه البلاد وأن تتقلد مثل هذه المناصب دون أي مؤهلات أو خبرات تمكنها من العمل بهذا المكان والذي يدر عليها دخلاً ليس بالصغير بالمقارنة للدور الذي يقوم به قيادات ورجالات الشرطة البواسل الذي لا يخفي علي الوزير الذي ينصب نفسه مدافعاً عنها رغم أن رئيس الدولة ذاته طاله منها إستهزاء.

وطلب صاحب البلاغ من النائب العام إرسال البوستات المكتوبة علي صفحة حبيبة عز بموقع التواصل الإجتماعي إلي الأمن الوطني وتوثيق المعلومات بوزارة الداخلية مع تكليف الرقابة الإدارية بفحص السفريات التي قامت بها وحصر المبالغ المهدرة فيها وإحضار كشف وشهادة بتحركات حبيبة عز من إدارة ومصلحة الجوازات المصرية التحقيق في واقعة من وافق علي تحميل وزارة التربية والتعليم قيمة تذاكر الشفر ذهاب وعودة ومنحها مقابل مادي عن كل يوم خارج البلاد بالعملة الأجنبية دون وجه حق و إجراء تحقيق عاجل مع المشكو في حقهم لأن الأمر خطير وأن كافة الصفات والمراكز والمناصب تنهار وتسقط حال تعلق الأمر بأمن وأمان وإستقرار الوطن وتطهير البلاد من كل فاسد أياً كانت صفته ومركزه.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

لمن ستعطى صوتك فى الانتخابات الرئاسية المقبلة؟

  • ظهر

    11:55 ص
  • فجر

    05:23

  • شروق

    06:52

  • ظهر

    11:55

  • عصر

    14:41

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى