• الثلاثاء 12 ديسمبر 2017
  • بتوقيت مصر04:15 م
بحث متقدم
تقارير غربية:

على غرار "تيران وصنافير".. السودان تطالب بتسليم "حلايب"

الحياة السياسية

صورة الخبر
صورة الخبر

علا خطاب

أخبار متعلقة

السودان

سد النهضة

تيران وصنافير

حلايب وشلاتين

ميدل ايست مينتور

ركزت بعض المواقع والصحف الأجنبية على أزمة "حلايب وشلاتين"، إذ أعلن وزير الخارجية السوداني عن "سودانية" مثلث حلايب وشلاتين، في حين أبدي بعض النواب السودانيين، غصبهم من معاملة السلطات المصرية لأهلهم هناك، مهددين برفع دعوي قضائية ضد المسئولين في مصر، وتصعيد الأمر إلى المحاكم الدولية.

لذا طرح البعض عدة أسئلة حول إذا كان تصعيد أزمة "حلايب وشلاتين" من جديد، له علاقة بأزمة سد النهضة المثارة مؤخرًا بين مصر وأثيوبيا، موضحين أن مصر تتهم السودان بدعمها لأثيوبيا في هذا الشأن، في نفس الوقت، التي تطالب به السودان بتسليم مثلث "حلايب"، خاصة بعد تسليم مصر جزيرتي "تيران وصنافير" للسعودية.

وفي خضم أزمة سياسية متزايدة بين مصر ودول حوض النيل، أكد وزير الخارجية السوداني، إبراهيم غندور، ادعاء بلاده بأن منطقتي حلايب وشلاتين سودانيتان وغير تابعتين للأراضي مصرية، بحسب ما ذكره موقع "إيجيبت إندبندنت" الصادر بالإنجليزية.

وأضاف "غندور": "أن الشعب السوداني لن ينسى حلايب جيلا بعد جيل"، مؤكدًا "أننا لا نريد أن تكون حلايب سببًا للقتال بين السودان ومصر"، وفقًا لما صرح به لـ قناة "الجزيرة" الإخبارية.

وقال وزير الخارجية "إننا نؤمن إيمانًا راسخًا بأن الاتفاق السعودي المصري بشأن المنطقة يمس جزءًا ثمينًا من حدودنا البحرية".

وعلى الرغم من ذلك، نوه "غندور" بـ"إننا نتفق مع السعودية التي تدعم السودان في هذه المسألة أو نلجأ إلى القانون الدولي".

يذكر أن تم التوقيع على اتفاق بين السعودية والسودان في عام 1974 يعترف بحلايب بأنه ينتمي إلى السودان، وفقًا لقناة الجزيرة.

وجددت قضية حلايب وشلاتين بعد أن وقعت القاهرة والرياض في وقت سابق من هذا العام اتفاق ترسيم حدود؛ ينص على نقل السيادة على جزيرتي تيران وصنافير التي تديرها مصر إلى المملكة العربية السعودية.

وأشار "غندور"، في تصريحاته، إلى أن الخرطوم قد اتصلت بكل من القاهرة والرياض عقب المعاهدة المصرية السعودية ولكنها لم تتلقَ أي رد حتى الآن.

من جهة أخرى، هدّد عدد من أعضاء البرلمان السوداني، بتحريك القضية على الساحة الدولية، مشيرًا إلى دعوى محتملة ضد مصر بسبب "استمرار الاعتداءات على مواطني منطقة حلايب"، نقلاً عن صحيفة "ميدل إيست مينتور" البريطانية.

وطالب البرلمانيون السودانيون بمقاضاة الحكومة المصرية لمهاجمة السكان السودانيين في منطقة "حلايب" المتنازع عليها في البحر الأحمر.

وقد أفضى اتفاق أبرمته مصر على جزيرتي "تيران وصنافير" على البحر الأحمر إلى وجود خلاف بين مصر والسودان حول مثلث حلايب وشلاتين، على بعد حوالي 13 ألف كيلومتر تقع على الحدود المصرية السودانية.

ونقل المركز السوداني للخدمات الصحفية عن النائب أحمد عيسى عمر من منطقة حلايب: "تواصل السلطات المصرية استهداف مواطني حلايب بالاعتقالات والمضايقات والتعذيب وإطلاق النار تحت ذرائع مختلفة".

وأضاف: أن "الاستهداف لم يتوقف حتى الآن وزاد الشهر الماضي عندما قتلت السلطات المصرية تاجرًا سودانيًا بالقرب من منطقة شلاتين".

في المقابل، قال أحمد عيسى هيكل، رئيس الكتلة البرلمانية للبحر الأحمر في تصريحات سابقة، إن "النزاع حول مثلث حلايب سيحل قريبًا وسيستعيد السودان السيطرة على الجزر".

وأردف: "مهما كانت السلطات المصرية قوية فأنهم لن يتمكنوا من استعادة جزر حلايب وشلاتين وأبو رماد لأن سكانها سودانيون وهم جزء لا يتجزأ من السودان".

وقد توترت العلاقات بين السودان ومصر حول عدة قضايا، وتتهم مصر السودان بدعم سد النهضة  الإثيوبي الذي تخشى القاهرة أن يؤثر سلبا على حصتها من مياه النيل، في الوقت نفسه، تتهم الخرطوم القاهرة بدعم المتمردين السودانيين الذين يعارضون حكم الرئيس عمر البشير.



تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

لمن ستعطى صوتك فى الانتخابات الرئاسية المقبلة؟

  • مغرب

    04:58 م
  • فجر

    05:20

  • شروق

    06:49

  • ظهر

    11:54

  • عصر

    14:40

  • مغرب

    16:58

  • عشاء

    18:28

من الى