• الإثنين 18 ديسمبر 2017
  • بتوقيت مصر09:18 ص
بحث متقدم
بالصور..

روايات جديدة للناجين من مذبحة الروضة

قبلي وبحري

أحد الناجين
أحد الناجين

حسين القيم

أخبار متعلقة

الشيخ زويد

الروضة

مذبحة

المسلحين

الناجين

استشهاد 50 أسرة نازحة من الشيخ زويد.. 33 تلميذًا.. وصياح المسلحين: "اقتلوا الشيعة والمرتدين"

روايات صادمة، تشيب لها الولدان تبوح بها ذاكرة الناجين من مذبحة الروضة، ولكنها ما زالت شاخصة أمام أعينهم كأنها لأول مرة وفي مسرح الجريمة.

يقول أحد الناجين يدعي "سليمان"، ويرقد في مستشفى العريش العام، إنه بعد صعود الإمام المنبر، سمعنا أصوات إطلاق رصاص خارج المسجد، وفى أقل من 20 ثانية، وإذا بمجموعة تقتحم المسجد قُدرت بنحو 15 مسلحًا، وبحسب لكناتهم فإنهم من أبناء البدو من أهل المكان، ومن المحافظات الأخرى.

وأضاف "أصبت برصاصة بجوار القلب وفقدت الوعي، ولم أدرِ بنفسي إلا وأنا خارج من غرفة العمليات بمستشفى العريش".

وأوضح أمير أبو يوسف، من أهالي سيناء، أنه اتصل بي أحد الأشخاص يصرخ بأن جميع من في القرية قد مات، انطلقنا بسرعة، وإذا بنا نجد أكثر من 500 شخص مرصوصين فوق بعضهم على الأرض، ناهيك عن العشرات الذين وجدوا مبعثرين على الرمال التي تحيط بالمسجد، وقد تمكنوا من الخروج من المسجد، إلا أن 20 مسلحًا كانوا لهم بالمرصاد خارج المسجد.

وأكد أن أربع عبوات يدوية أُطلقت على المصلين من نوافذ المسجد قبل الهجوم، لافتًا إلى أن عدد أبواب المسجد أربعة أبواب، وعدد النوافذ 16 نافذة، فهناك أشخاص حاولوا الهروب من النوافذ ولكن كانت الرصاصات لهم بالمرصاد.

كما أوضح أحد أهالى المنطقة أن أغلب الناجين سواء من كانت إصابتهم خفيفة أو الذين نجوا ولم يصابوا بمكروه، وقعت فوقهم جثث الشهداء وغطتهم الدماء وظن المسلحون أنهم أموات، برغم معاودة استهدافهم بالرصاص عدة مرات، في هجوم استمر قرابة 40 دقيقة، بحسب أهالى القرية.

وتابع سليمان أبو نايف أحد الناجين: بعد إطلاق الرصاص وقف أغلب من في المسجد ونظروا إلى الوراء وهاج المسجد بالرصاص الكثيف، وصاح المصلون بكلمة "لااله الا الله" الله اكبر، يا الله" ،  إلا أن أحد المسلحين قال بصوت عالٍ :"الله اكبر اقتلوا الشيعة والمرتدين".

الغريب أن المسلحين يعلمون أنه من بين الحضور ليسوا من الصوفية، فهناك أسر وافدين يعملون في القرية والقرى المجاورة، وأيضا مجموعة كبيرة من أسر النازحين قدرت بنحو 50 أسرة كانت متواجدة في المسجد، بالإضافة إلي مسافرين تصادفت صلاة الجمعة أثناء وقوفهم بجوار الروضة ، فقام بالوقوف بسياراتهم بجانب المسجد ودخلوا إلى الصلاة، استشهدوا جميعا وأحرقت سياراتهم بالبضاعة التى كانت عليها.

إحصائية طبية أكدت أن عدد الشهداء تجاوز 320 شهيدا، بالإضافة إلى 109 مصابين، وأن من بين الشهداء 27 طفلا، بين ثلاث سنوات و15 عاما، وامرأة جرت باتجاه المسجد وقت إطلاق الرصاص لترى ماذا يحدث في المسجد، 4 أمناء شرطة، جاءوا مترجلين من النقطة الأمنية القريبة من المسجد لأداء صلاة الجمعة بملابس عادية، بالإضافة إلى 12 شخصًا من المحافظات الأخرى.

كما أكدت إحصائية موثقة لمديرية التربية والتعليم بشمال سيناء، أن 33 تلميذا استشهدوا في الحادث، و11 شخصًا بينهم 3 مديري مدارس وإداريين ومدرسين، لتكون التربية والتعليم فقدت 51 شخصًا ما بين موظف وتلميذ.

العديد من الأسر النازحة جنوب رفح والشيخ زويد قدرت بنحو 70 أسرة نزحت بسبب المخاوف من بيوتها باتجاه قرية الروضة ظنا منها أنها أكثر أمانا، إلا أن الغالبية منهم قضوا نحبهم  في الهجوم الكبير على المسجد ، حيث أظهرت البيانات الأخيرة أن 50 أسرة من التى نزحت مات عائلها أو أحد أفراد الأسرة ، وربما اثنان أو أكثر.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من هو أفضل رياضى فى مصر لعام 2017؟

  • ظهر

    11:56 ص
  • فجر

    05:24

  • شروق

    06:53

  • ظهر

    11:56

  • عصر

    14:42

  • مغرب

    17:00

  • عشاء

    18:30

من الى