• الإثنين 11 ديسمبر 2017
  • بتوقيت مصر04:50 م
بحث متقدم
في المنيا

اتهامات متبادلة بين التموين والبدالين.. والأهالي يدفعون الثمن

قبلي وبحري

تموين المنيا
تموين المنيا

جمال زكى

أخبار متعلقة

الأهالى

تأخر

مقررات التموين المنيا

المكاتب

تبادل البدالون والعاملون بوزارة التموين، في المنيا، الاتهامات، والتسبب في التأخر بتسليم المقررات التموينية للمواطنين في المحافظة حتى اليوم، ففي الوقت الذي أكد فيه البدالون أن الوزارة امتنعت وتتعنت في تسليمهم المقررات أكدت الوزارة أن البدالين امتنعوا عن دفع مبالغ التأمينات الخاصة بهم، وبين هذا وذاك يعاني المواطن المنياوي من تأخر المقررات، خاصة أن الأغلبية منهم يعتمد عليها اعتمادًا كبيرًا في ظل ارتفاع أسعار السلع.

  الأهالي بقرى زهرة والبرجاية ودمشير والإسماعيلية وصفط اللبن وعدد من قرى مكاتب التموين الخمسة بمركز المنيا  تقدموا بعدة شكاوى إلى مديرية لتموين، حيث اشتكى الاهالى من عدم قيام البدالين بصرف المقررات التموينية بحجة أن مكاتب التموين تحدد  لهم يومي السبت والأربعاء من الأسبوع الاول من كل شهر فى حين أن أحد مسئولى المكاتب قال إن البدالين تأخروا فى دفع التأمين المقرر لهم  بتلك المقررات المخصصة للمواطنين بقرى المركز.

سناء السلين صاحبة محل بقالة تموينية قالت لـ"المصريون"، إن مكتب تموين البرجاية هو الذى رفض إعطاءنا خطابا  للشركة المصرية بصرف المخصصات للمواطنين بحجة أن الميعاد الرسمى يومى السبت والأربعاء من الأسبوع الأول  وننتظر لحين قدوم الخطابات الأسبوع المقبل.

أما إسلام محمود صاحب محل بقالة بقرية زهرة، قال إن الشركة رفضت صرف المقررات التموينية إلى ما بعد يوم 10 من كل شهر لحين الانتهاء من توزيع المقررات الخاصة بالمدن.

أما سمير عوض مسئول بالشركة المصرية، قال إن المقررات متوافرة ولكن مسئولى مكاتب التموين يماطلون البدالين  فى منحهم  خطابات الاستلام وليس لدينا مانع من تسليم المقررات البدالين فى أى وقت.

 وقال رجب سيد أحد المواطنين: "أنا عندى 6 أولاد والزوجة وليس لدى دخل فى شراء المقررات التى تنتهى قبل يوم 20 من كل شهر، وأن البدالين يبيعون كميات كبيرة من السكر والزيت  للشركة أو تجار الجملة والقطاعى الخاص وينتظرون منح خطابات تكملة للأهالى إلى بعد يوم 10 من كل شهر او شراء كميات رخيصة ومنتهية الصلاحية من التجار".

على الجانب الآخر، قال الدكتور محمود يوسف وكيل وزارة تموين المنيا، إن المشكلة ليست فى مكاتب التموين ولا الشركة الموردة للمقررات المخصصة للأهالى، إنما المشكلة تكمن في أن وزير التموين على المصيلحى، أصدر قرارًا فى شهر نوفمبر الماضى بضرورة قيام البقالين بدفع 25 % من قيمة المقررات التموينية كتأمين لكافة البطاقات المخصصة للاهالي، وأن هذا التأمين مرة واحدة فى العام وليس بشكل شهرى على أن يقوم البقال بصرف كافة المقررات التموينية حسب البطاقات المقيدة لديه.

وأشار يوسف فى تصريح خاص لـ"المصريون"، إلى أن الوزير أمهل جميع البقالين بآخر ميعاد لدفع التأمين يوم 7 ديسمبر الجارى ومن يتأخر عن الميعاد من المقرر أن يتم إلغاء الترخيص له لتراخيه فى صرف المقررات.

وأكد يوسف أن من حق أى مواطن أن يصرف المقررات التموينية من أى بقال أو جمعية فئوية تشرف عليها مديرية التموين على مستوى المحافظة.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

لمن ستعطى صوتك فى الانتخابات الرئاسية المقبلة؟

  • مغرب

    04:58 م
  • فجر

    05:19

  • شروق

    06:48

  • ظهر

    11:53

  • عصر

    14:39

  • مغرب

    16:58

  • عشاء

    18:28

من الى