• الخميس 14 ديسمبر 2017
  • بتوقيت مصر06:05 ص
بحث متقدم
قانونيون:

هذه الملفات قد يتم فتحها لـ«شفيق»

الحياة السياسية

شفيق
شفيق

حسن علام

أخبار متعلقة

المال العام

الانتخابات

التهم

شفيق

الملفات

بينما توقع قانونيون، أن يتم فتح ملف قضية "فساد المطار"، الذي اُتهم فيه الفريق أحمد شفيق، المرشح الرئاسي الأسبق بإهدار المال العام، والتربح من وراء منصبه، استبعد آخرون ذل، خاصة وأنه تم تبرئته من جميع الاتهامات التي وجُهت إليه.

وقامت دولة الإمارات أمس بترحيل شفيق، المقيم بها منذ ما يزيد عن خمس سنوات، وذلك عقب إعلان عزمه خوض الانتخابات الرئاسية المقبلة، واتهامها بمنعه من السفر وتقييد حريته.

ومنذ وصول شفيق إلى مصر مساء أمس، لا يعلم أحد عنه شيء، وانقطعت صلته بأسرته وأيضًا بمحاميته، كما أكدوا.

عمرو عبد السلام، الخبير القانوني، نائب رئيس منظمة "الحق الدولية لحقوق الإنسان"، توقع "أن يتم إعادة فتح ملف قضية "فساد المطار"، الذي اُتهم فيه "شفيق" بإهدار المال العام وإساءة استغلال منصبة والتربح من ورائه".

وفي تصريح إلى "المصريون"، أوضح عبدالسلام، أنه "عقب ثورة 25 يناير، قدم أحد المحامين بلاغًا للنائب العام، يتهم فيه الفريق شفيق، باستغلال منصبه وإهدار مقدرات الدولة، إلا أن السلطات حفظت البلاغ، ولم يتم مساءلته"، مرجحًا أنه "في الغالب سيتم استغلال ذلك الملف ضده".

وأضاف: "سيتم التحقيق معه، وبناءً على ذلك سيتم إحالته للمحاكمة"، لافتًا إلى أنه "من الناحية الدستورية والقانونية فإن إعادة فتح الملف مرة أخرى، ليس به شبه ولا يتعارض مع نصوص القانون".

مع ذلك، رأى أن "كافة البلاغات ضد شفيق منذ الإعلان عن نيته الترشح للرئاسة، لا قيمة لها، وليس عليها دليل، بل إن بعضها غير منطقي، ولا تتسق مع القانون، فمثلًا المطالبة بإسقاط جنسيته، لا يمكن أن يحدث؛ لأنه لها حالات معينة لا تنطبق عليه إطلاقًا، واتهامه بالخيانة العظمى، لا دليل عليها".

وقال طارق نجيدة، المحامي والخبير القانوني، إن "كافة التهم التي وجهت لـ"شفيق" تم التحقيق فيها وسقطت جميعها، كما تم تبرئته في قضية "أرض الطيارين"، مضيفًا: "من الصعب توجيه تهم أخرى له، لا سيما بعد رفع اسمه من على قوائم الترقب والوصول".

نجيدة، أوضح لـ"المصريون"، أنه "بعد التحقيق مع شفيق في القضايا التي تم توجيهها إليه وتبرئته منها، ليس من المعقول أن تظهر قضايا جديدة ضد ليتم محاكمته فيها، بعد كل هذه المدة، سواء عن المدة السابقة، أو المدة التي قضاها خارج مصر في دولة الإمارات".

نجيدة طالب المسئولين، بالكشف عن مكان تواجد الفريق، وإزالة الغموض المحيط باختفائه، لا سيما بعد البلبلة المثارة حوله، محذرًا من أي عمل أو فعل ينال من سلامته أو حريته، على النحو الذي يضر بمصر وسمعتها.

إلى ذلك، قال محمد منيب، الخبير القانوني، والعضو السابق في هيئة الدفاع عن الرئيس صدام حسين، إنه من الصعب توجيه تهم جديدة لشفيق، خاصة بعد إسقاط التهم السابقة التي وجهت إليه.

وفي تصريح إلى "المصريون"، رأى منيب، أن "ما يحدث لا يخرج عن كونه مسرحية هزلية، والجميع عليه أن ينتظر يومين، وبعدهما سينكشف كل شيء، وسيتم معرفة ما حدث".

وأعلن "شفيق" الأربعاء الماضي، عزمه الترشح لانتخابات الرئاسة المزمع انعقادها في إبريل المقبل، مضيفًا أنه سيعود لمصر "خلال الأيام المقبلة".

وفي وقت لاحق لإعلان ترشحه للرئاسة، اتهم شفيق، عبر كلمة متلفزة بثتها قناة "الجزيرة" القطرية، دولة الإمارات بمنعه من السفر والعودة إلى مصر، لخوض الانتخابات.

اتهامات "شفيق"، دفعت الإمارات إلى مطالبته بمغادرة البلاد، حيث أعلن عبد الخالق عبد الله، مستشار ولي عهد أبو ظبي، محمد بن زايد، عن أن الإمارات منحت الفريق، مهلة 48 ساعة لمغادرة البلاد، لافتًا إلى أنه "غير مرحب به بعد الآن".

وكان شفيق رئيس الوزراء الأسبق، قد ترشح في الانتخابات التي عقدت عام 2012، وخسر أمام منافسه الرئيس الأسبق محمد مرسي. كما شغل منصب رئيس الوزراء في أثناء ثورة 25 يناير 2011، قبل أن تتم الإطاحة به من قبل المجلس العسكري الذي كان يحكم البلاد في حينها.

وتم رفع اسم شفيق، في نوفمبر الماضي من قوائم الترقب، عقب براءته من تهم إهدار المال العام في وزارة الطيران، وكذلك أرض الطيارين، إلا أنه لا تزال توجد بلاغات ضده يحقق فيها جهاز الكسب غير المشروع.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

لمن ستعطى صوتك فى الانتخابات الرئاسية المقبلة؟

  • شروق

    06:50 ص
  • فجر

    05:21

  • شروق

    06:50

  • ظهر

    11:55

  • عصر

    14:40

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى