• الأحد 17 ديسمبر 2017
  • بتوقيت مصر02:01 م
بحث متقدم

صباحك عسل.. (أنا أحد رموز الجيل العبيط.. كلاكيت ثاني مرَّة)

مقالات

أخبار متعلقة

آهٍ يا أمة ضحكت من غشمها الأمم.. عندما يصبح العدو أخاك، والصديق من حاربك واحتلَّك ونكَّل بك وأشقاك.. عندما تصبح عدن أعَزّ من المسجد الأقصى.. وانْعَمِى يا إسرائيل إنَّا للفدا.. أتحدث بكل شفافية.. شفافية قناعات وثوابت تربَّى عليها جيلي العبيط!.. الشفافية التي نحن في أشد الحاجة إليها الآن دون تردد.
وعلى سيرة الشفافية.. كنت أفسر الشيء الشفاف بأنه ذلك الشيء الذي نستطيع أن نرى من خلاله ما يدور خلفه.. وقلت إنه مثل خرم الباب.. الآن فتحت الأبواب على مصارعها، ومن ثم لا ضرورة للخرم، لأن الباب كله أصبح خرماً.. فماذا نريد أكثر من ذلك؟.
وانطلاقاً من الشفافية أقول.. علينا أن نقر أننا نعيش مرحلة من أسوأ مراحل العمر في تاريخنا.. لكن العقل يقول إن السياق العام يفرض علينا طريقة تعاطى الأحداث بالقدر الذي يبقينا على قيد الحياة.. نتعاطاها مهما كانت مُرَّة كالحبوب.. أو مؤلمة كالحُقَن.. أو مُخْجِلَةً كما هو الحال في طريقة تعاطى اللبوس.
محمد حلمي

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من هو أفضل رياضى فى مصر لعام 2017؟

  • عصر

    02:41 م
  • فجر

    05:23

  • شروق

    06:52

  • ظهر

    11:56

  • عصر

    14:41

  • مغرب

    17:00

  • عشاء

    18:30

من الى