• الثلاثاء 12 ديسمبر 2017
  • بتوقيت مصر04:12 م
بحث متقدم
معارضون:

هكذا سيواجه النظام «شفيق»

آخر الأخبار

أحمد شفيق
أحمد شفيق

حسن علام

أخبار متعلقة

رئيس الوزراء

الانتخابات

شفيق

الترشح

معارضون

قال معارضون، إن السلطة الحالية ستسعى إلى استخدام كافة السبل والإجراءات التي من شأنها تشويه، وتلويث سمعة، الفريق أحمد شفيق، رئيس الوزراء الأسبق؛ لاستنزاف رصيده الانتخابي.

وجاء ذلك في أعقاب إعلان شفيق، عزمه خوض الانتخابات الرئاسية المقررة العام المقبل، إذ تعرض خصوصًا لهجوم واسع من الإعلاميين الموالين للسلطة الحالية.

الدكتور أحمد دراج، أستاذ العلوم السياسية، عضو "جبهة التضامن للتغيير" قال إن السلطة الحالية ليس أمامها إلا طريق واحد لمواجهة شفيق، تستخدمه مع كافة المعارضين وليس هو وحده.

وأضاف في تصريح إلى "المصريون": "النظام سيستخدم المؤيدين والموالين له في وسائل الإعلام المختلفة، وأيضًا اللجان الالكترونية التابعة له؛ لشن حملات تشويه وتشهير ضد الفريق شفيق، وتوجيه السباب والشتائم له".

وأشار دراج، إلى أن "شفيق يعد منافسًا قويًا جدًا، والسلطة الحالية قلقلة من تحركاته؛ لذلك سيحاولون بكل ما أتوا من قوة تشويهه، وتلويث سمعته بكافة الطرق، لاستنزاف رصيده الانتخابي".

غير أنه استبعد "تلفيق تهم لشفيق، أو البحث عن مستندات إدانة له"، قائلاً: "السلطة تعلم أن قيامها بذلك ليس في صالحها على الإطلاق، وسيؤدي إلى تشويه سمعتها دوليًا؛ لأنه في تلك الحالة سيكون واضحًا أنها تسعى إلى  التخلص منه دون مبررات".

ووصف دراج، شفيق بأنه "شخصية لها ثقلها، وله مؤيدون كثر، وترشحه وضع السلطة في مأزق، لا سيما أنه شخصية عسكرية كما هو حال الرئيس عبدالفتاح السيسي". 

وقال مجدي حمدان، عضو جبهة "التضامن للتغيير"، إن "اللعب مع شفيق، بدأ منذ إعلانه أمس عزمه خوض الانتخابات،  وظهر في قرار الإمارات بمنعه من السفر".

وأشار لـ"المصريون" إلى أنه "بمجرد إعلان شفيق ترشحه، شنت وسائل الإعلام المختلفة الهجوم عليه، وبدأت حملات التشويه والتخوين ضده، وتوجيه العديد من الاتهامات له، مؤكدًا أن تلك الحملات ستستمر طويلًا".

وتوقع حمدان أن "يتم خلال الأيام القادمة، تحريك أحد القضايا القديمة له؛ حتى يتم وضع اسمه على قوائم الترقب والوصول، إذ أن السلطة الحالية، لن تترك الكرسي بسهولة، وستلجأ لكافة الطرق من أجل تحقيق ذلك الغرض".

وأضاف: "شفيق له شعبيه واسعة وله موالين، ما سيدفع السلطة إلى استخدام الطرق المشروعة وغير المشروعة، للتخلص منه، ولمنعه من استكمال أوراق ترشحه".

وكان شفيق ترشح في الانتخابات التي عقدت عام 2012، وخسر أمام منافسه الرئيس الأسبق محمد مرسي. كما شغل منصب رئيس الوزراء في أثناء ثورة 25 يناير 2011، قبل أن تتم الإطاحة به من قبل المجلس العسكري الذي كان يحكم البلاد في حينها.

وتم رفع اسم شفيق في نوفمبر الماضي من قوائم الترقب، عقب براءته من تهم إهدار المال العام في وزارة الطيران، وكذلك أرض الطيارين، إلا أنه لا تزال توجد بلاغات ضده يحقق فيها جهاز الكسب غير المشروع.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

لمن ستعطى صوتك فى الانتخابات الرئاسية المقبلة؟

  • مغرب

    04:58 م
  • فجر

    05:20

  • شروق

    06:49

  • ظهر

    11:54

  • عصر

    14:40

  • مغرب

    16:58

  • عشاء

    18:28

من الى