• الخميس 14 ديسمبر 2017
  • بتوقيت مصر09:59 ص
بحث متقدم

ترشح «شفيق» يربك النظام

آخر الأخبار

الفريق أحمد شفيق
الفريق أحمد شفيق

حسن علام

أخبار متعلقة

الانتخابات

السيسي

شفيق

الرئاسية

الترشح

قال محللون، إن حسم الفريق أحمد شفيق، موقفه النهائي من الانتخابات الرئاسية القادمة، والمزمع إجراؤها في إبريل المقبل كان مفاجئًا إلى حد الصدمة للسلطة الحالية، التي تخشى من خوض منافس قوي للانتخابات في مواجهة الرئيس عبدالفتاح السيسي.

وقال شفيق، رئيس الوزراء الأسبق، اليوم، إنه يعتزم خوض الانتخابات الرئاسية 2018، موضحًا أنه سيعود إلى مصر في الأيام المقبلة، قبل أن يعلن في وقت لاحق أن الإمارات منعته من السفر ومغادرة أراضيها.

الدكتور حازم عبد العظيم، الناشط السياسي، القيادي السابق بحملة الرئيس عبدالفتاح السيسي، قال إن "إعلان شفيق خوض الانتخابات يمثل صدمة للسلطة الحالية التي كانت تخشى حدوث ذلك، والدليل حملات التشويه والتشهير التي كان يتعرض لها بمجرد نقده للأوضاع في البلاد".

وأضاف في تصريحات إلى "المصريون": "شفيق يمثل خطرًا كبيرًا على السلطة الحالية، نظرًا لما يتمتع به من شعبية واسعة، وتأييد قطاع كبير من المواطنين له، ما يفسر حالة الفزع الشديد التي أصابت السلطة جراء القرار".

وأوضح في تصريحه – قبل أن يصرح شفيق بأن الإمارات منعته من السفر - أن "السلطة لن تسكت، وستبحث عن خطط وسبل كثيرة لمواجهة شفيق، والفترة القادمة ستشهد حملات تشويه كثيرة ضد الفريق"، متابعًا: "سنرى العجب العجاب من الإعلام الأيام المقبلة، وسيقومون بذلك بإيعاز من النظام الحالي".

أمين اسكندر، القيادي بـ"حزب الكرامة"، قال إنه "مما لا شك فيه أن إعلان شفيق، خوضه الانتخابات المقبلة، سيحدث قلقًا واسعًا داخل النظام، وأيضًا سيربكه، لأنه شخصية لها ثقلها، ومنافس قوي للسلطة الحالية".

مع ذلك، رأى اسكندر في تصريحه إلى "المصريون"، أنه "في حال فوز شفيق بالمنصب، فإن سياسة حكمه لن تختلف كثيرًا عن سياسة الرئيس عبدالفتاح السيسي، لأن كلاهما من أبناء المؤسسة العسكرية، وتفكيرهما متقارب إلى حد كبير".

وأشار إلى أن "السلطة الحاكمة، هي من تدير المشهد برمته، لذا لا يمكن ضمان نزاهة الانتخابات، أو الاعتدال في إدارة المعركة الانتخابية أو عدم حدوث تزوير؛ لأن الجهاز الإداري الذي تسيطر عليها الدول هو من يدير الانتخابات".

القيادي بـ"حزب الكرامة"، قال إن "هناك ألغاز كثيرة تحيط بنزول الفريق الانتخابات"، متسائلًا: "الإمارات ستقف وتدعم من، هل سيذهب دعمها لشفيق الذي يقيم هناك، أم سيذهب للسيسي، كذلك موقف القوات المسلحة من الرجلين: هل ستساند السيسي أم شفيق، تساؤلات تحتاج لإجابات".

وأضاف أن "الفريق شفيق من حقه الترشح ونزول الانتخابات، لكني لا أحترم ولا أُكن أي احترام للمناضلين من الخارج، فالمعارضة والنضال لها ضريبة لابد أن تدفع، ويجب تحمل تلك الضريبة في سبيل الوطن".

وكان شفيق رئيس الوزراء الأسبق قد ترشح في الانتخابات التي عقدت عام 2012، وخسر أمام منافسه الرئيس الأسبق محمد مرسي. كما شغل منصب رئيس الوزراء في أثناء ثورة 25 يناير 2011، قبل أن تتم الإطاحة به من قبل المجلس العسكري الذي كان يحكم البلاد في حينها.

وتم رفع اسم شفيق في نوفمبر الماضي من قوائم الترقب، عقب براءته من تهم إهدار المال العام في وزارة الطيران، وكذلك أرض الطيارين، إلا أنه لا تزال توجد بلاغات ضده يحقق فيها جهاز الكسب غير المشروع.

 


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

لمن ستعطى صوتك فى الانتخابات الرئاسية المقبلة؟

  • ظهر

    11:55 ص
  • فجر

    05:21

  • شروق

    06:50

  • ظهر

    11:55

  • عصر

    14:40

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى