• الخميس 14 ديسمبر 2017
  • بتوقيت مصر09:07 م
بحث متقدم
شهود عيان يكشفون:

تفاصيل جديدة بشأن هجوم "الروضة" الدامي

دفتر أحوال الوطن

مسجد الروضة
مسجد الروضة

المصريون ـ متابعات

أخبار متعلقة

واصل أهالي قرية الروضة في محافظة شمال سيناء، سرد تفاصيل الحادث الإرهابي، الذي استهدف مسجد القرية، وأسفر عن استشهاد وإصابة مئات الأشخاص.
وقال شاهد عيان، فضل عدم ذكر اسمه، “لقد أوقف الإرهابيون سيارة دفع رباعى (بيك اب كروز) فوق تبة عالية جنوب القرية ووجهوا مدفعا رشاشا عيار نصف بوصة نحو القرية، حيث كان أحدهم يطلق الرصاص بجنون نحو البيوت وليس المسجد فقط”.
وأضاف أن رصاص الإرهابيين لم يقتصر على رواد المسجد فقط، وإنما طال رجالا داخل البيوت، وآخرين كانوا في طريقهم إلى المسجد، أو كانوا يمرون على الطريق الدولي، حيث كان القتل جماعيا دون تمييز، حسبما أفادت صحيفة "الشروق".
وذكر محمد أبو سالمان، من سكان القرية، “لقد وجدنا جثثا على مسافة بعيدة من المسجد، ربما كانوا مصابين فارين من المسجد وماتوا إثر النزيف أو لاحقهم الإرهابيون دون أن يعلم بهم أحد سوى في اليوم الثاني للكارثة”، مضيفا “قمنا بجمع 18 جثة من مناطق بعيدة عن المسجد، لقد لاحقوا مصابا حاول الفرار والاحتماء داخل مأذنة المسجد وقاموا بقتله بالرصاص وهو مصاب، كما ألقوا قنبلة يدوية داخل الزاوية المجاورة للمسجد، ما تسبب في احتراق محتوياتها”.
وأكمل: “خلال دفن الشهداء في مقابر جماعية، كان الحديث يدور حول أشخاص فقدوا 7 أو أكثر من عائلاتهم، منهم الأب أو العم أو الأبناء أو الأطفال يحتسبونهم عند الله من الشهداء”.
وتابع أحد السكان: “كنا نتوقع أن يتم استهداف القرية، ولكننا كنا نعتقد أن الإرهابيين ربما سيستهدفون فردا أو أكثر أو تفجير الزاوية الصوفية وهي خالية، ولم نكن نتصور أن يصل حجم الحقد والكراهية إلى هذا المستوى”، مضيفا “لقد أوقفنا حلقات الذكر في الزاوية منذ أسابيع بعد تهديدات وصلت لسكان القرية”.
وأضاف شاب من مركز بئر العبد، خلال زيارته للمصابين في مستشفى العريش، “أنا سائق حفار لودر، حضرت إلى القرية بعد الحادث مباشرة ورأيت مشاهد مروعة في المسجد وخارجه، وشاركت ليلا في عمل حفر لدفن الشهداء، ودفنا أحيانا 10 أشخاص في حفرة واحدة”.
وضمت قائمة الشهداء أفرادا من قطاع التربية والتعليم والإسعاف والمصالح الحكومية الأخرى ووافدين من محافظات أخرى، فكان بينهم الشاب عبدالرحمن أبو ملحوس موظف حكومي، والذي نزح مع أسرته من جنوب الشيخ زويد، هربا من جحيم المعارك، واستوطن في القرية بجوار أهالي عشيرته، وكان يعمل على تنسيق وصول مساعدات الجمعيات الأهلية ومؤسسات المجتمع المدني وتوصيلها للأسر الفقيرة جنوب الشيخ زويد والروضة، حتى وافته المنية إثر إصابته بعيار ناري قاتل في الرقبة.
وضمت قائمة الشهداء أحد رموز قبيلة السواركة الحاج المسن محمد أبو تركمان أحد سكان قرية الخروبة بالشيخ زويد، الذى نزح مع أسرته إلى قرية الروضة. 
وضمت قائمة المصابين مدير عام إدارة بئر العبد التعليمية الدكتور سليمان شميط، والذي كان حريصا على تعليم أبناء القرية، والذي فقد نجله الوحيد في الحادث، وهو طالب في جامعة سيناء.
وقال نائب دائرة الشيخ زويد ورفح إبراهيم أبو شعيرة، خلال وجوده في مستشفى العريش لمتابعة أوضاع المصابين، إن من بين شهداء مذبحة مسجد الروضة 70 شخصا من النازحين من الشيخ.
يأتى ذلك فيما تشير الأوضاع على الأرض إلى أن قوات الأمن في المحافظة مدعومة بعناصر قبلية تعد لعمليات أمنية غير مسبوقة لشن حملات موسعة تشمل مناطق مختلفة في آن واحد تحت غطاء جوي، لضرب البؤر الإرهابية التي يرجح وجودها في الظهير الصحراوي لمركز بئر العبد وجنوب العريش وجنوب الشيخ زويد ومزارع رفح.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

لمن ستعطى صوتك فى الانتخابات الرئاسية المقبلة؟

  • فجر

    05:22 ص
  • فجر

    05:21

  • شروق

    06:50

  • ظهر

    11:55

  • عصر

    14:40

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى