• الأحد 17 ديسمبر 2017
  • بتوقيت مصر12:37 ص
بحث متقدم
دبلوماسية مصرية:

هذه الأسباب الحقيقية للأزمة مع إثيوبيا

آخر الأخبار

سد النهضة
سد النهضة

عبد الله أبوضيف

أخبار متعلقة

في الوقت الذي اعترفت فيه مصر بفشل المفاوضات الجارية مع إثيوبيا حول سد النهضة، إلا أنه يغيب عن كثير من المصريين أسباب الخلاف بين الجانبين الذي دفع في النهاية إلى فشل المفاوضات بينهما، الأمر الذي يخشون معه من مخاطر حرمان مصر من حصتها التاريخية في مياه النيل، البالغة 55 مليار متر مكعب.

وفى رأى البعض، أن المشكلة الحقيقة كانت فى انعدام الشفافية خلال المفاوضات مع الجانب الإثيوبي, بينما هناك من يرى أن الأسباب سياسية في الأساس تسببت فيها أنظمة حاكمة سابقة, بفعل الإهمال للملف الإفريقى أحيانًا, وبفعل اتخاذ قرارات خاطئة فى أحيان أخرى.

وقالت السفيرة منى عمر, مبعوث الرئيس الأسبق عدلى منصور إلى دول حوض النيل, ومساعد وزير الخارجية للشئون الإفريقية, إن "السبب الرئيس للأزمة يعود لإثيوبيا نفسها, التى قررت بناء سد النهضة بدون استشارة دولة المصب للتأكد من عدم الإضرار على حصتها فى مياه نهر النيل, وهو ما يخالف القانون الدولى الذى نص على هذا الأمر".

وأضافت لـ"المصريون": "فيما يتعلق بالجانب المصرى فإن الأمير يرجع إلى التناول الإعلامى للقضية والترويج بشكل دائم أن مصر تسعى أو مسئولة عن إثارة القلائل داخل إثيوبيا, وهو الأمر الذين يعتبرونه دليلاً على مصر فى أى اجتماع للجنة الفنية أو داخل الاتحاد الإفريقي".

وأوضحت، أن "الرئيس عبد الفتاح السيسى قد وضع الإطار الذى يؤدى إلى حل الأزمة فى اجتماع مع الرئيس السودانى عمر البشير ورئيس الوزراء الإثيوبى فى عام 2014, إلا أنه لم يتطرق إلى الأمور الفنية الخاصة ببناء سد النهضة من عدمه".

من جهته، قال نور أحمد نور, الخبير المائي, إن "أسباب الخلاف بين مصر وإثيوبيا يكمن فى التدخلات السياسية وليست الفنية فى إدارة أزمة ملف سد النهضة, الأمر الذى أدى إلى تدهور المفاوضات كلما أصلحها الوقت, وبدأت بشكل أساسى بعد الإهمال الكبير من جانب نظام الرئيس الأسبق حسنى مبارك للدول الإفريقية, والتعامل معها بطريقة غير لائقة".

وأضاف نور لـ"المصريون"، أن "الأمور ازدادت سواء, عقب تولى الرئيس الأسبق محمد مرسى الحكم فى مصر, وإذاعته لقاء مع القوى السياسية على الهواء مباشرة, طالبوا فيه بتوجيه ضربة عسكرية للجانب الإثيوبي, وضرب سد النهضة فى حالة تهديده للأمن القومى المصرى, بالإضافة إلى العمل على إثارة القلاقل داخل إثيوبيا, وهو أمر بالطبع أدى إلى تأزم الموقف وإصرار إثيوبيا على بناء سد النهضة مهما كانت العواقب".

وأشار نور، إلى أن "الأطراف الإقليمية, تلعب دورًا كبيرًا فى تأزم الموقف بين مصر وإثيوبيا, خاصة أنها لها خلافات واضحة سواء عقدية أو سياسية مع الحكومة المصرية".

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من هو أفضل رياضى فى مصر لعام 2017؟

  • فجر

    05:23 ص
  • فجر

    05:23

  • شروق

    06:52

  • ظهر

    11:56

  • عصر

    14:41

  • مغرب

    17:00

  • عشاء

    18:30

من الى