• الخميس 14 ديسمبر 2017
  • بتوقيت مصر04:47 ص
بحث متقدم

التليفزيون المصرى .. وجريمة التطاول على الأزهر الشريف

أخبار الساعة

محمد طرابيه
محمد طرابيه

محمد طرابيه

أخبار متعلقة

أثار الهجوم الذى شنته اللبنانية ريتا بدر الدين على الأزهر الشريف من خلال برنامج " صباح الخير يامصر " الذى يقدم عبر شاشة التليفزيون الرسمى للدولة الكثير من علامات الإستفهام والتساؤلات التى تحتاج الى إجابات عاجلة من قيادات ماسبيرو وفى مقدمتهم حسين زين رئيس الهيئة الوطنية للإعلام  وخالد مهنى رئيس قطاع الأخبار .
فى البداية نشير إلى أن ريتا قالت فى حلقة البرنامج أمس : "الأزهر لا يمارس دوره في مواجهة الفكر المتطرف، وبعض مشايخه يكفرون الناس على الفضائيات الخاصة".  ورغم محاولة  محمود يوسف مقدم حلقة أمس من البرنامج  التى كانت تناقش قضية  "كيف نواجه الفكر المتطرف بالمشروع الثقافي التنويري ؟"، التأكيد على  أهمية الأزهر الشريف، موضحا أن "دوره الديني والتنويرى مهم جدا للمصريين والعرب والعالم الإسلامي بشكل عام". إلا أن استضافة هذه الشخصية " ريتا " يثير كما قلنا التساؤلات ومنها :
ما هى الصفة التى تجعل ريتا بدر الدين ضيفة على برنامج كبير بحجم " صباح الخير يامصر " لمناقشة هذه القضية ؟ فهى محامية لبنانية وفقا لما هو منشور على صفحتها الشخصية على الفيس بوك , والغريب أن نفس البرنامج الذى قدمها فى حلقة أمس بصفتها " مثقفة لبنانية " - وصف ليس له محل من الإعراب الإعلامى ولا المهنى  - سبق أن قدمها بصفتها كاتبة وصحفية لبنانية فى حلقة 13 أكتوبر 2016 ؟ وما هو الداعى لإستضافتها للحديث عن قضية الإرهاب ثلاث مرات فى عام واحد  ؟ ( حلقة  أمس وحلقة  13 أكتوبر 2016 وحلقة 30 أكتوبر 2017 )  وهل يليق اعلاميا أن تتم استضافتها مرتين فى نفس البرنامج خلال 25 يوماً فقط للحديث عن نفس القضية ؟ وهل كونها تدير صالونا ثقافياً شهرياً تثار من حوله الشبهات يجعل من حقها الظهور فى البرنامج إلا إذا كان فى الموضوع " انه " – كما يقولون ؟ وهل تعلم قيادات المبنى وقطاع الأخبار أن ريتا أقامت ندوة خاصة فى الملتقى الثقافى التابع لرجل الأعمال نجيب ساويرس فى جاردن سيتى قبل ظهورها فى البرنامج ب 24 ساعة ؟ وأنا هنا لا أتحدث عن ساويرس بصفته قبطياً أو كونه وراء الهجوم على الأزهر  بل أقصد أنه – أى ساويرس – أحد المهاجمين بشدة لماسبيرو والذى طالب ببيعه والتخلص منه  أكثر من مرة فى تصريحاته وحواراته ومقالاته الأسبوعية فى جريدة أخبار اليوم .
ونسأل أيضاً : ما هو الإنتاج الفكرى والإبداعى الذى قدمته المحامية اللبنانية ريتا بدر الدين ليجعلها تتحدث عن قضية الإرهاب والفكر التنويرى  وتسمح لنفسها بالتطاول على الأزهر الشريف ؟.
والغريب أن  ريتا نفسها قالت فى حلقة نفس لبرنامج يوم 30 أكتوبر 2017 : "  إن  تحطيم الرموز من أهم أساليب طمس الهوية وغالبا مايكون متآمر واصفة ذلك بالعمل الاجرامي يهدف لفقد الشخصية والهوية للرموز التي تعد قدوة للشباب ودورنا الحفاظ على رموزنا التاريخية " فهل ريتا تناقض نفسها ؟ وماذا تعنى بالرموز التى تتحدث عنها اذا كانت هى نفسها تتطاول على الأزهر الشريف رمز الإعتدال والوسطية فى الإسلام ؟ .
وفى هذا الإطار نسأل : كيف يلتزم مكرم محمد أحمد رئيس المجلس الأعلى للإعلام  الصمت تجاه هذه المهزلة وهو الذى التقى منذ أيام مع فضيلة الإمام الأكبر د. أحمد الطيب فى مكتبه وأقر بالتنسيق معه قائمة الشيوخ المسموح لهم بالإفتاء فى الدين عبر شاشات التليفزيون والفضائيات وكان مقرراً أن يرافقه فى زيارته لمسلمى الروهينجا فى معسكرات الإيواء المعدة لهم فى بنجلاديش , وهى الزيارة التى كان مقرراً لها أول أمس السبت وتأجلت بسبب أحداث مسجد الروضة الإرهابى الذى أسفر عن استشهاد 305 شهيداً واصابة 120 آخرين .
وهل يقبل رئيس المجلس الأعلى للإعلام استضافة أمثال هذه الشخصيات التى تهاجم الأزهر الشريف عبر قنوات التليفزيون الرسمى أو الفضائيات الخاصة المصرية  , وهو المؤسسة التى قال عنها بيان رسمى للمجلس الأعلى للإعلام فى الأسبوع الماضى  " إن الأزهر الشريف هو المسؤول عن الشأن الدينى، بصفته المرجعية الإسلامية المعتمدة ليس في مصر فقط بل في العالم الإسلامي كله " ؟!!!.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

لمن ستعطى صوتك فى الانتخابات الرئاسية المقبلة؟

  • فجر

    05:21 ص
  • فجر

    05:21

  • شروق

    06:50

  • ظهر

    11:55

  • عصر

    14:40

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى