• الثلاثاء 12 ديسمبر 2017
  • بتوقيت مصر07:34 م
بحث متقدم

عقيدة الصدق والخوف

وجهة نظر

سلامه طرمان
سلامه طرمان

سلامة طرمان

أخبار متعلقة

في حياتنا صدق وخوف ونفاق وتغيير مبادئ، لكن سوف أتحدث عن الخوف الذي يسمو لأعلى الدرجات، وهو الخوف من الله بمعنى الخشوع وهو أرقى درجات الخوف، فأهل الخشوع وهو الاتقاء من كل ما يغضب رب العباد من نفاق والبعد عن الظلم (مساندة الظالم)، "ومن يتق الله يجعل له مخرجًا"، ومن يخف الله تُنر له البصيرة ويرى ما لا يراه الآخرون وكلنا راحلون فالحياة لحظات.
الأمر الثاني، الصدق: الصدق مهما كان من مخاطر، هذا متواجد لدى أناس دفعوا حياتهم رغم مخاطرها ولكنهم عاشوا في ذاكرة شعوبهم بل كانوا شرفًا ووسامًا على صدور أحفادهم فهو متواجد منذ القدم، ومنها مدارس، وهي المدرسة الأولى مدرسة الأنبياء، وتعلمنا منهم الصدق يحافظ على صاحبه، وعلى سبيل المثال سيدنا إبراهيم ووالده آزر وتمسكه بعقيدته، وهذا ما ظهر في  صدق دعوته وحواره مع أبيه وما تعرض له من مخاطر ومعاناة ونجاته لحفظه من ربه.
أيضًا سيدنا موسى وتمسكه بدعوته ومواجهته لظلم فرعون، فصدقه كان طوق نجاة لخلاصه من ظلم فرعون واستمرار دعوته لشعبه.
الأمر الثالث، الصدق الصامت: هو الخوف على الآخرين من بطش وظلم وهو نوع من مدرسة الصدق الخالص،.
وهناك الصدق المذبذب وهو ما بين الخوف والنفاق خوف المصلحة (المصلحة الشخصية) ويكون على حساب الآخرين.
النوع الثالث.. المبادئ والعقيدة الثابت وغير ثابت
غير الثابت: يتغير حسب الأحداث وذلك لمعايشة كهوف الخوف أو التغير عند الاقتناع بالحدث وصحة المعلومات بمعنى فهم الخطأ وصحة الآراء.
الثابت: الاقتناع والتمسك بالمبادئ عندما لا يجد لها أخطاء وذلك بعدم تسليم عقله وإرادته للآخرين حتى لا يكون مثل البهائم تساق من حامل العصا.  
                                                                                  

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

لمن ستعطى صوتك فى الانتخابات الرئاسية المقبلة؟

  • فجر

    05:21 ص
  • فجر

    05:20

  • شروق

    06:49

  • ظهر

    11:54

  • عصر

    14:40

  • مغرب

    16:58

  • عشاء

    18:28

من الى