• الخميس 14 ديسمبر 2017
  • بتوقيت مصر03:09 م
بحث متقدم

سفير إسرائيلي: على الجيش المصري تغيير طريقته

آخر الأخبار

يتسحاق لفانون
يتسحاق لفانون

محمد محمود

أخبار متعلقة

الجيش المصري

يتسحاق لفانون

سفير إسرائيلي

طريقته

لفانون:
اليوم البدو لا يركبون الجمال واستبدلوها بالسيارات الغالية الفاخرة وينضمون لداعش

الجيش المصري تقليدي وليس بالضرورة مناسب لمحاربة المخربين وهناك نقص معلوماتي

يمكن للجيش القصف الجوي لكن الإرهابيين يختبئون تحت الأرض 

دعا يتسحاق لفانون، السفير الإسرائيلي الأسبق لدى مصر، الجيش المصري إلى تغيير استراتيجيته في مكافحة الإرهاب بشبه جزيرة سيناء، وذلك في أعقاب العملية الإرهابية التي استهدفت مسجد الروضة ببئر العبد يوم الجمعة وأسفرت عن استشهاد أكثر من 300 مصري .

وقال لفانون: "اليوم في مصر يوجد جيل جديد من البدو الذي استبدلوا الجمال بالسيارات غالية الثمن، وهم ينضمون للإرهاب"، بحسب ما نقلته عنه صحيفة "معاريف" العبرية. 

وأضاف: "العمل الإرهابي بمصر يشهد على أن صراع السيسي ضد الحركات الإسلامية مستمر، وكلما شدد النظام المصري من قبضته كلما زاد تطرف الجماعات الإسلامية من الجانب الآخر".

وردًا على سؤال: "هل الجيش المصري مؤهل وقادر على وقف الإرهاب"، أجاب السفير الإسرائيلي: "نعم، السيسي نفسه تحدث عن وجود 25 ألف مصري في سيناء، هناك قوات عسكرية وطائرات ضد الحركات الإسلامية لكن الحرب ضدهم ليست بالبسيطة".

وواصل: "الجيش المصري هو جيش تقليدي وليس بالضرورة مناسبًا للحرب ضد الإرهاب، وطالما لم يغير طريقته سيكون من الصعب عليه محاربة الإرهابيين، يمكن لهذا الجيش القصف من الجو لكن الحركات الإسلامية تختبئ تحت الأرض، المعلومات الاستخباراتية يمكن الحصول عليها من الأفراد الذين يعيشون على الأرض، ولهذا فإن هناك نقصًا معلوماتيًا".

وفي إجابته على سؤال: "المصريون يعودون تدريجيًا إلى سيناء ويضعون قواتهم هناك، أين هذا من اتفاقية كامب ديفيد؟"، قال لفانون: "مصر وإسرائيل لديهما مصلحة مشتركة في وقف الإرهاب، هذا الإرهاب دخل إلى أراضينا وتم القضاء عليه داخل إسرائيل، ونظرًا لهذه المصلحة المشتركة فقد اتفقت القاهرة وتل أبيب على تغيير الملحق العسكري لاتفاقية كامب ديفيد عمليًا، وسمحنا للمصريين بإدخال قوات، لكن طالما مصر لم تتغلب على المشكلة الاجتماعية والاقتصادية، فسيكون من الصعب الانتصار على الإرهاب".

ومضى السفير الإسرائيلي الأسبق لدى مصر قائلاً: "محظور على البدو في مصر امتلاك أراضي أو الانضمام للشرطة أو الالتحاق بالجيش، اليوم يوجد جيل جديد من البدو الذي تركوا الجمال ويركبون بدلاً منها سيارات فاخرة وينضمون لداعش، الحادث الأخير هو الأسوأ في تاريخ البلاد؛ لقد وضعوا إرهابيًا بجانب كل نافذة بالمسجد حتى إذا رغب أحد المصلين الهروب من المذبحة يمكنهم اغتياله، هذه ضربة قاسية جدًا لقوات الأمن والجيش، وهذا الاتجاه من المتوقع أن يزداد".

إلى ذلك، قال بنيامين نتنياهو، رئيس الوزراء الإسرائيلي خلال جلسة حكومية اليوم: "باسم كل مواطني إسرائيل نبعث بالتعازي لحكومة مصر، ولمواطني مصر، بسبب القتل الجماعي الإجرامي  للمواطنين في وقت الصلاة، إرهاب الإسلام المتطرف لا يفرق بين الأديان أو بين البشر أو بين الشعوب، إنني اعتقد أن الأمر المطلوب هو أن كل دول العالم تتحد لمحاربة الإرهاب، في كل مكان بما فيه سيناء".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

لمن ستعطى صوتك فى الانتخابات الرئاسية المقبلة؟

  • مغرب

    04:59 م
  • فجر

    05:21

  • شروق

    06:50

  • ظهر

    11:55

  • عصر

    14:40

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى