• السبت 16 ديسمبر 2017
  • بتوقيت مصر07:28 ص
بحث متقدم

استهداف المدنيين.. استراتيجية إرهابية جديدة

آخر الأخبار

استهداف المدنيين
استهداف المدنيين

أحمد سمير

أخبار متعلقة

القوات المسلحة

سيناء

العريش

الجماعات الإرهابية الأجهزة الأمنية داعش

قال خبراء أمنيون وباحثون في الحركات الإسلامية, إنه على ما يبدو أن الجماعات الإرهابية في سيناء بدأت تنتهج استراتيجية جديدة لتنفيذ عملياتها المسلحة بحق المدنيين العزل في سيناء, وبدا ذلك واضحًا في مجزرة مسجد الروضة، التي وقعت أمس الجمعة وسقط خلالها أكثر من 300 شخص وأصيب العشرات.

استهداف الجماعات المتطرفة لمدنيين ليس هو الأول من نوعه, فمع بداية الشهر الحالي, نفذت عناصر إرهابية مذبحة أودت بحياة ثمانية سائقين وسط سيناء, كانوا يقلون شاحنات محملة بأسمنت تابع لأحد مصانع القوات المسلحة, ويرى الخبراء أن ذلك يعد أكبر دليل على إحكام القوات المسلحة قبضتها على سيناء, وفشل التنظيمات الإرهابية في الوصول إلى أهداف عسكريين, ما يدفعها للقيام بأي أعمال إرهابية فقط لتثبت أن الجيش غير قادر على ردعها.

وقال اللواء جمال أبو ذكري، الخبير الأمني, إن "الجماعات المسلحة التي تتخذ من سيناء جحورًا لها, تلقت خلال الآونة الأخيرة ضربات موجعة من قبل القوات المسلحة, أسفرت عن خسائر كبيرة في أرواح ومعدات الإرهابيين".

وأضاف أبو ذكري لـ"المصريون": "الجماعات الإرهابية الآن تلفظ أنفاسها الأخيرة, وعاجزة عن الوصول إلى مناطق عسكرية, بعد الضربات الاستباقية, أصبحت تريد القيام بأي عملية لتثبت وجودها, وعدم ظهورها منكسرة أمام الجماعات الأخرى التابعة لها في الدول الأخرى", معتبرًا أن عملية القضاء على تلك الجماعات ما هي إلا مسألة وقت.

وأوضح أن العمليات الإرهابية على الارتكازات الأمنية أو المناطق والكمائن العسكرية تقلصت بشكل كبير في الفترة الأخيرة في سيناء, وبحثت التنظيمات عن استراتيجية جديدة، فحاولت تحويل عملياتها من الحدود الشرقية إلى الغربية عبر خط الحدود مع ليبيا, مؤكدًا أن القوات المسلحة تقف لهم بالمرصاد, وأصبح استهداف المدنيين الآن استراتيجية جديدة للإرهاب.

 من جهته، رأى أحمد بان, الباحث في الحركات الإسلامية، أن "ما يقترفه الإرهابيون في سيناء تجاه المدنيين أكبر دليل على انهيار التنظيمات الإرهابية المتركزة في سيناء, مؤكدًا أن استهداف المدنيين ورقة ضغط على القوات المسلحة والأجهزة الأمنية".

وأضاف لـ"المصريون"، أنه "بعد أن نجحت مصر في تحقيق مصالحة بين الفرقاء الفلسطينيين, شعرت التنظيمات الإرهابية بعدم وجود أرضية لها, بعد أن كانت حركة حماس تحمي العديد من رؤوس التنظيمات وتنطلق منها العديد من العمليات".

وأوضح، أن "التنظيمات الإرهابية الآن تخوض صمودًا يائسًا أمام القوات المسلحة، بعد أن أصبحت تلك الجماعات غير قادرة على المواجهة المباشرة أو حتى القيام بعمليات خفية", مشيرًا إلى أن "ما تقترفه الآن ما هو إلا معاقبة لأهالي سيناء الذين رفضوا التعاون معهم والقتال ضد القوات المسلحة والأجهزة الأمنية".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

لمن ستعطى صوتك فى الانتخابات الرئاسية المقبلة؟

  • ظهر

    11:55 ص
  • فجر

    05:23

  • شروق

    06:52

  • ظهر

    11:55

  • عصر

    14:41

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى