• الجمعة 15 ديسمبر 2017
  • بتوقيت مصر08:03 م
بحث متقدم

استراتيجية الأزهر لمواجهة الإرهاب.. هذه أبرز ملامحها

آخر الأخبار

الدكتور أحمد الطيب
أحمد الطيب

عبدالله أبو ضيف

أخبار متعلقة

مصر

إرهاب

السيسي

الطيب

أزهر

"إن الأزهر ماض في فضح هذا الفكر الضال" هكذا صرح الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر في بيانه أمس تعقيبًا علي حادث استهداف مسجد الروضة بشمال سيناء, الذي راح ضحيته أكثر من 300 شهيد وإصابة عشرات آخرين.

شيخ الأزهر قال إن "الجماعات الإرهابية هم أهل الباطل ومحاولاتهم لن تثني الأزهر أن يكمل مشواره في التنوير الذي بدأه منذ 1000 عام"، مختتمًا: "والله غالب علي أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون..حسبي الله ونعم الوكيل".

وأعلن الأزهر عن إطلاق حملة موسعة من خلال وعاظ مجمع البحوث الإسلامية لتوعية جميع المواطنين بحرمة قتل النفس البشرية وحرمة استهداف دور العبادة ولبيان شناعة وحرمة العمل الإرهابي الجبان الذي حدث أمس الجمعة في مسجد الروضة ببئر العبد بشمال سيناء.

إذ أكد أن النفس البشرية مصانة ومحترمة، وأنه لا يحق لأحد أن يعتدي عليها أو يقتلها إلا بالحق، لأن قتل النفس كبيرة من الكبائر وفي ذلك يقول الله تعالى "ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق".

وقال الدكتور عبد الحليم منصور, وكيل كلية الشريعة والقانون جامعة الأزهر، أحد المصرح لهم بالفتوى, إن "الأزهر الشريف سيقوم بعمل خطة شاملة لمواجهة الفكر الظلامي والمتطرف خلال الفترة القادمة, عن طريق إلقاء الضوء علي شخصياته والمروجين له, وإنتاج برامج مرئية من شانها القيام بهذا الأمر, وتوضيح الصورة الحقيقية للدين الإسلامي, التي يشوهها أصحاب الفكر الإرهابي".

وأضاف منصور لـ"المصريون"، أن "هناك خطة إستراتيجية, طويلة الأمد يعمل عليها الأزهر الشريف وسيتم طرحها للمناقشة الاجتماعية", مشيرًا إلى "أننا نفتقد منظومة الإعلام الديني لتثقيف المسلمين بشئون دينهم ودنياهم, وعدم الانجرار خلف أفكار ظلامية أدت إلى مقتل الآلاف من الأبرياء داخل مصر وخارجها بدون أي ذنب".

وأوضح الدكتور محيي الدين عفيفي، الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية، أن "الحملة التي أطلقها الأزهر الشريف اليوم سوف تستمر في معاهد الأزهر الشريف والمدارس، وسيتم إلقاء محاضرات توعية وعقد ندوات أيضًا في مختلف كليات جامعة الأزهر بالتعاون مع أساتذة الجامعة".

وأشار إلى أنه "سيتم التنسيق مع جميع مؤسسات الدولة لتوعية الشباب بحرمة قتل النفس البشرية وحرمة دور العبادة وأهمية استشعار المسئولية في مساندة الدولة في حربها ضد الإرهاب، وأهمية الوعي بخطر جماعات التكفير التي أثبتت بأعمالها الإجرامية الخسيسة أنها لا صلة لها بأي دين لأن حرمة النفس البشرية ثابتة في كل الأديان".

ولفت عفيفي إلى أن "الحملة تستهدف أيضا توعية المواطنين بالمرحلة التي يمر بها الوطن في الحرب ضد الإرهاب الذي أصبح يهدد جميع المواطنين، وأنه لا يليق بالمواطن المصري الأصيل أن يتعاون أو يتعاطف أو يتستر على أي إرهابي أو تكفيري، لأن ذلك يهدد سلامة الوطن والمواطنين، وأن الوقوف ضد الإرهاب ومقاومته بكل الوسائل واجب ديني ووطني وضرورة تمليها التحديات الراهنة التي يمر بها الوطن".

من جهته, قال الدكتور أحمد خليفة الشرقاوي, أستاذ الفقه بجامعة الأزهر, إنه "لا يجب التأثر بالأحداث الآنية, بل العمل على المدى الطويل, بما إن الإرهاب ماض في عمله الخسيس والذي أصبح يستهدف كل فئات الشعب, حتى وصل إلى تفجير بيوت الله خلال صلاة الجمعة, وهو أمر نهى عنه الإسلام بشكل قاطع".

وانتقد الشرقاوي في تصريح إلى "المصريون"ـ طريقة تناول الإعلام للحوادث الإرهابية, وعملية تجديد الفكر الديني, والاقتصار على بعض الأسماء بعينها, حتى دون الالتزام أحيانًا بقائمة الأزهر للمصرح لهم بالفتوى والحديث عن الفكر الديني ومواجهة الإرهاب.

ودعا الشرقاوي, إلى "ضرورة مواجهة الفكر بالفكر, على اعتبار أن المواجهة الأمنية لا يمكن لأن تكون كافية في مواجهة هذه الأفكار الظلامية, وإنما يجب إنتاج العديد من الكتب والأعمال التثقيفية, لمواجهة الإرهابيين وفضحهم أمام العالم".

واستهدف مسلحون أمس مسجد الروضة في منطقة تابعة لمركز بئر العبد، غرب مدينة العريش، في شمال سيناء، عندما كان مزدحما بالمصلين خلال صلاة الجمعة, ما أسفر عن استشهاد نحو 305 شخصًا, وإصابة أكثر من 100 آخرين في هجوما يعد الأكثر دموية في مصر.

 


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

لمن ستعطى صوتك فى الانتخابات الرئاسية المقبلة؟

  • فجر

    05:23 ص
  • فجر

    05:22

  • شروق

    06:51

  • ظهر

    11:55

  • عصر

    14:41

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى